تركيا - غازي عنتاب

فلتان أمني في مناطق سيطرة نظام الأسد راحت ضحيته قتل واغتصاب طفلة قاصر

قالب موقع copy

وكالة زيتون – متابعات

تتواصل حالة الفلتان الأمني وارتفاع معدل جرائم القتل والإغتصاب في مناطق سيطرة نظام الأسد، فقد هزت جريمة قتل واغتصاب جديدة لطفلة قاصر، يوم أمس السبت، ريف مدينة طرطوس معقل نظام الأسد.

وقالت صفحات موالية لنظام الأسد، إن أهالي منطقة الدريكيش التابعة لمحافظة طرطوس عثروا على جثة الطفلة “سيدار أحمد سليمان” مقتولة خنقاً، بعد مرور أربعة أيام على فقدانها وعزا الطب الشرعي سبب الوفاة إلى ضربة بحجر على الرأس، وخنق بواسطة سلك كهربائي.

ونشرت وزارة الدخلية التابعة لنظام الأسد، التفاصيل الكاملة لجريمة اغتصاب وقتل الطفلة سيدرا، وقالت الوزارة إن الطفلة سيدرا، وهي من مواليد عام 2007، اختفت من منزل ذويها، منذ تاريخ التاسع والعشرين من الشهر الفائت، حيث قدم والدها بلاغاً لدى مديرية ناحية دوير رسلان، وبعد خمسة أيام تم العثور على جثتها ضمن الأراضي الزراعية بقرية القليعة .

وبينت الوزارة، أنه بالتحقيق تمكنت من التوصل إلى الفاعلين وإلقاء القبض عليهما، وهما المدعوان “يزن.ز” و”علي .س”، واعترف المقبوض عليهما بإقدامهما على استدراج القاصر سيدرا إلى منزل المدعو يزن، وهو أحد أقربائها وقيامهما باغتصابها وقتلها خنقاً بسلك كهربائي ورميها في أرض زراعية مجاورة، ومحاولة إخفاء معالم الجريمة عن طريق حرق ثياب المغدورة في حديقة منزل يزن.

وتم تسجيل عدة جرائم مروعة خلال الأيام الماضية حيث شهدت بلدة الذيبابية بريف دمشق جريمة قتل شقيق لشقيقته بعد اغتصابها، كما عنصر بقوات الأسد وصديقة بقتل وحرق عائلة كاملة في بيت سحم بريف دمشق، فيما نجا الأب بأعجوبة، كما أقدمت زوجة على تسميم زوجها وقتله بعد اكتشافه لعلاقتها بجاره في مدينة مصياف بريف حماه .

وتشهد مناطق سيطرة نظام الأسد فلتاناً أمنياً كبيراً وعشرات حالات القتل والخطف فضلاً عن انتشار شبكات الدعارة وتجارة المخدرات وترويجها والتي غالباً ما تكون شخصيات من نظام الأسد مسؤولة عنها.

الجدير بالذكر أن سوء الأوضاع المعيشية في مختلف مناطق سوريا أدى إلى تحول عدد من الأشخاص إلى مجرمين بهدف تحصيل لقمة العيش بعد قلة فرص العمل والارتفاع الكبير لمختلف أسعار المواد وسط انتشار السلاح والميليشيات داخل المدن وعدم قدرة الأمن والنظام على ردعهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا