تركيا - غازي عنتاب

مجدداً..مقتل قائد بارز لـ “قوات الأسد” بريف دمشق

15841889252067549272

 

وكالة زيتون- متابعات

أفادت مصادر محلية، يوم أمس الاثنين، بمقتل قيادي بارز في الفرقة الرابعة بقوات الاسد بعد ساعات على إصاباته جراء انفجار عبوة ناسفة زُرعت بسياراته بريف دمشق، في ظل ارتفاع ملحوظ لعمليات الإغتيال لضباط الأسد خلال الأيام الماضية.

وأعلنت سرايا قاسيون في بيانا لها، مسؤوليتها عن مقتل القيادي “نزار زيدان ” القيادي البارز بالفرقة الرابعة بقوات الأسد في قرى وادي بردى بريف دمشق الغربي

وقال بيان السرايا،”ضمن عمليات الثأر من عناصر مخابرات الأسد قامت سرايا قاسيون بتصفية القيادي في الفرقة الرابعة والمسؤول عن الميليشيات التابعة لفرقة الرابعة وشبكات المخبرين في منطقة وادي بردى، المدعو (نزار زيدان) عن طريق عبوة ناسفة زرعت في سيارته.

وينحدر زيدان من بلدة دير مقرن، وكان أحد عناصر المعارضة، قبل إجراء تسوية أمنية مع النظام السوري، بعيد خروج الفصائل نحو شمال سوريا، وتشكيل مجموعة قوامها 40 عنصر للقتال إلى جانب الفرقة الرابعة.

وشارك زيدان وعناصره في عدة معارك شمال سوريا، برفقة جيش الأسد، وأصيب خلال تلك المعارك، واستطاع النجاة، قبل أن يُقتل بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في سيارته.

وسبق أن أعلنت “سرايا قاسيون”، عن اغتيال الملازم في قوات النظام “بلال بدر رقماني” في منطقة “الحرمون” غرب دمشق عبر استهدافه بالأسلحة الرشاشة.

يشار إلى، أن “سرايا قاسيون”، أحد التشكيلات العسكرية الثورية وتنشط بشكل أساسي في مدينة دمشق وريفها، حيث تتميز عملياتها بالسرية والغموض، ما جعل نظام الأسد وروسيا عاجزين عن التوصل لأي معلومة حول نشاط أفرادها.

الجدير بالذكر أن نظام الأسد سيطر على كامل بلدات وقرى وادي بردى بعد معارك طاحنة مع الفصائل الثورية انتهت عام 2017 بتهجير عناصر الفصائل الثورية والناشطين إلى الشمال السوري المحرر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا