الأخبار

الائتلاف الوطني يطالب بإنشاء آلية بديلة لإيصال المساعدات إلى سوريا1 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، اليوم الأربعاء، بإنشاء آلية بديلة لإيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا بعد استخدام روسيا والصين حق النقض “الفيتو” لمشروع ألماني – بلجيكي حول الأمر.

واعتبر الائتلاف الوطني، أن استخدام روسيا والصين حق النقض “الفيتو” في مجلس الأمن ضد مشروع ألماني – بلجيكي لإيصال المساعدات إلى سوريا “جريمة كبرى”.

وجاء ذلك في بيانا للائتلاف الوطني، أكد فيه أن الموقف الروسي – الصيني “نموذج من الإرهاب السياسي المنظم”.

وأضاف، أن روسيا طرف في النزاع، داعيا إلى حرمانها من أي قرار متعلق بالشأن السوري خاصة بما يتعلق بالمساعدات الإنسانية، قائلا “من غير الممكن أن يكون المجرم هو القاضي”.

واتهمت الولايات المتحدة الأمريكية روسيا والصين عقب استهدافهما حق النقض بـ “استغلال مجلس الأمن كأداة لتنفيذ أجندتيهما على حساب ملايين السوريين الأبرياء”.

وقالت المندوبة الأمريكية لدى مجلس الأمن “كيلي كرافت”، إنه “لم يكن مفاجئا لنا أن تبحث روسيا والصين عن كل فرصة لدعم نظام الأسد القاتل وحملته الوحشية ضد الشعب السوري”.

وأكدت “كرافت”، أن بلادها لن “تلين جهودها للوصول إلى المحتاجين في سوريا ولن تمنحه مصداقية للأكاذيب الروسية والصينية بشأن ما يحدث في سوريا”.

وكان قال عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية “جهاد بركات”، إن روسيا تحاول احتكار المساعدات الأممية لمساعدة نظام الأسد في مواجهة الأزمة الاقتصادية التي تهدد وجوده.

وأضاف “بركات”، أن محاولة روسيا منع دخول المساعدات الإنسانية إلى الشمال السوري ليست المرة الأولى، حيث عملت سابقا على حصر إدخالها غبر نظام الأسد إلا أنها “في كل مرة تقدم مبررات غير مقنعة لم تجدل قبولا من المجتمع الدولي”.

اترك تعليقاً