الأخبار

جائحة كورونا.. زيادة في الإصابات وتحذيرات من انتشاره في مخيمات شمال سوريا2 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أعلنت وزارة الصحة بالحكومة السورية المؤقتة، مساء أمس الاثنين، عن تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في الشمال السوري المحرر ليرتفع عدد الإصابات إلى 5، ومنظمة محلية تحذر من انتشار الفيروس في مخيمات النازحين والتي يقطنها حوالي مليون مدني.

وقالت وزارة الصحة، على صفحتها الرسمية بموقع فيس بوك إنها تم تسجيل إصابة خامسة بفيروس كورونا في الشمال السوري المحرر.

وأضافت الوزارة، أنها أجرت  127 تحليلاً يوم أمس، ليبلغ عدد التحاليل الإجمالي 2632، منها 2627 كانت سلبية فيما لم يتم تسجيل أي حالة وفاة.

من جهته قال مخبر الترصد الوبائي التابع لبرنامج “شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة” أن عدد الإصابات بالفيروس في الشمال السوري بلغ 5، مبينا خريطة لتوزع الحالات المصابة، حيث يوجد ثلاث إصابات في مدينة “أعزاز” شمال حلب، وإصابتان في مدينة “الدانا” شمال إدلب.

وطالب “منسقو استجابة سوريا” يوم أمس، بتكثيف الجهود للوقاية من المرض حيث يعتبر دائما أفضل من الوصول للعلاج والمكافحة، كما حذر من الإصابة بفيروس الكورونا المستجد تعتبر خطيرة وقد تتسبب بالوفاة، وأضاف أن المرض ينتشر بين البشر بسهولة عن طريق الرذاذ أو الملامسة وقد يتسبب في جائحة يصعب السيطرة عليها.

ونبه الفريق أن وجود عدد كبير من النازحين والمهجرين وانتشار هائل للمخيمات وخاصة العشوائية في المنطقة والتي تجاوز عددها 1,277 مخيم يقطنها أكثر من ميلون نازح، والتي من شأنها أن تتحول إلى قنابل موقوتة في حال تسجيل أي إصابة ضمن المخيمات، كما أشار لضعف النظام الصحي وتدهور الخدمات الصحية نتيجة ضعف الدعم المقدم بشكل كبير خلال الفترات السابقة واستهداف العديد من المشافي والنقاط الطبية من قبل نظام الأسد .

وكانت وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة أعلنت الخميس الماضي عن تسجيل أول إصابة بفيروس “كورونا” في الشمال السوري لأحد الكوادر الطبية، ثم ارتفع عدد الإصابات ليصبح 5.

الجدير بالذكر أن أكثر من 4.5 مليون نسمة يعيشون في شمال سوريا، في ظل ظروف طبية صعبة ما يهدد حياتهم بالخطر في حال عدم تدخل وزارة الصحة العالمية والمنظمات الإنسانية لإنقاذ حياتهم.

اترك تعليقاً