الأخبار

مجدداً.. ميليشيا “قسد” تختطف طفلتين شمال سوريا لتجنديهم إجباريا في صفوفها1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أفادت مصادر محلية، بقيام مجموعة عسكرية تابعة لميليشيا “قسد” قبل أيام باختطاف فتاتين قاصرتين في ريف مدينة عين العرب شمال سوريا بهدف تجنديهم إجباريا في ميليشياتها، وذلك  في استمرار فاضح لسياسة ميليشيا “قسد” الممنهجة في اختطاف الأطفال وتجنديهم للقتال في صفوفها.

وقالت مصادر محلية، إن عناصر تابعون لميليشيا “قسد” اقدموا قبل أيام على خطف القاصرتين “أحلام وغزالة” (١٤ و ١٥عاماً) من قرية سفتك بريف عين العرب شمال سوريا بغرض التجنيد الإجباري.

ودعا الكاتب الكردي “جان دوست” على صفحته بموقع فيس بوك  أهالي المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيا “قسد” إلى رفض هذه الممارسات، قائلا “ارفعوا الصوت عالياً ضد هؤلاء المجرمين.

وعلى الرغم من  تكرار حالات خطف الأطفال وسوقهم للتجنيد، أنكرت  ميليشيا “قسد”  تجنيد الأطفال وأصدر بياناً زعمت من خلاله أنها  ملتزمة بالاتفاقات والتفاهمات التي أبرمتها مع المجتمع الدولي ومنها الإتفاقية الموقعة مع الأمم المتحدة بتاريخ ٢٩ حزيران ٢٠١٩م، والتي تنص على إنهاء ومنع تجنيد الأطفال.

وقامت ميليشيا “قسد” الأسبوع الماضي باختطاف الطفلة القاصر “جيهان شيخ محمد سليمان” بهدف تجنديها إجباريا ضمن ميليشياتها، حيث ظهرت والدة الطفلة القاصر  في شريط مصور تناشد فيه ميليشيا “قسد” المسؤولة عن اختطاف الطفلة القاصر منذ قرابة الشهر  لاعادتها إلى ذويها.

واتهم تقرير للأمم المتحدة في وقت سابق بأن ميليشيا ” قسد”، استخدمت 38 مدرسة ومستشفى لأنشطتها العسكرية، وجنّدت 313 طفلا في عموم سوريا .

يُشار إلى أن ميليشيا “قسد” ما زالت تحتفظ بأطفال مختطفين لديها وتزج بهم في الخطوط الأولى بالمعارك رغم توقيعها على خطة عمل مع الأمم المتحدة لإنهاء تجنيد الأطفال قتل قسم منهم ومازال القسم الآخر في معسكراتها.

يذكر أن ميليشيا “قسد” تسيطر على مناطق واسعة في أرياف الرقة ودير الزور والحسكة وبعض احياء حلب وتفرض التمييز في معاملتها مع المكونات العربية وكذلك التجنيد الإجباري وتقوم باعتقالات بحق شبان العشائر.

اترك تعليقاً