الأخبار

منسقو الاستجابة: 23 خرق لقوات الأسد وروسيا ب24 ساعة في إدلب منها غارات بالطيران2 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
أدان فريق “منسقو استجابة سوريا” التصعيد الجديد الذي شنته قوات النظام والاحتلال الروسي في الشمال السوري المحرر اليوم وبالأمس.

ووثقت الفرق الميدانية التابعة لـ “منسقو استجابة سوريا”، اليوم الأربعاء، 23 خرقا للاتفاق الموقع في الخامس من أذار خلال الـ24 ساعة الماضية متضمنة الاستهداف الأرضي والطائرات الحربية، كما سببت عملية التصعيد الأخيرة من قبل الطائرات الحربية الروسية حركة نزوح لعشرات العائلات العائدة من مناطق النزوح إلى القرى والبلدات بريف إدلب الجنوبي.

وقال الفريق في البيان: “في خرق جديد لاتفاق وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا بتاريخ الخامس من شهر آذار 2020، قامت طائرات حربية روسية باستهداف عدد من المناطق في ريف إدلب الجنوبي وريف اللاذقية الشمالي، إضافة إلى مئات الخروقات من قبل قوات النظام السوري والميليشيات المتحالفة معه منذ بدء الاتفاق”.

وأدان “منسقو استجابة سوريا” عمليات التصعيد الأخيرة وطلب من كافة “الجهات المعنية بالشأن السوري العمل على إيقافها والسماح للمدنيين بالعودة إلى مناطقهم والاستقرار بها وحذر من عودة العمليات العسكرية إلى المنطقة وزيادة معاناة المدنيين ونكرر أن المنطقة غير قادرة على استيعاب أي حركة نزوح جديدة، وخاصة في ظل التسارع في انتشار فيروس كورونا المستجد 19-COVlD وعدم قدرة المخيمات على مواجهة انتشار أي إصابة ضمنها”.

وكانت مقاتلات روسية شنت أمس الثلاثاء غارات بالصواريخ الفراغية على بلدات البارة ودير سنبل وكفرعويد وبينين ومحيط أريحا، وذلك بالتزامن مع قصف لقوات النظام بعشرات القذائف على تلك المناطق، ما أسفر عن سقوط قتيلين وعدد من المصابين.

واليوم أفاد مراسل وكالة زيتون في إدلب، أن قوات الأسد وروسيا استهدفت بالمدفعية الثقيلة قرى وبلدات كنصفرة والبارة و كفرعويد و سفوهن و الفطيرة و الحلوبة و عين لاروز و الموزرة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، ما أدى لوقوع جرحى مدنيون في بلدة البارة بريف إدلب الجنوبي.

يذكر أن التصعيد الروسي ولقوات الأسد في إدلب يأتي بعد يوم من التفجير الذي ضرب الدورية المشتركة بين القوات التركية والروسية على الطريق الدولي M4 في ريف إدلب، وأسفر عن سقوط مصابين من جنود الاحتلال الروسي، حسب ما أعلنت مصادر روسية رسمية.

اترك تعليقاً