الأخبار

أحد أكبر داعمي”نظام الأسد” يعلن انسحابه من الترشح لانتخابات مجلس الشعب1 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

 

وكالة زيتون – متابعات

أعلن عضو برلمان نظام الأسد المنتهية ولايته والمرشّح الحالي “محمد حمشو” انسحابه المفاجئ من الترشح لانتخابات برلمان الأسد الجديدة قبل يومين على موعدها، في ظل خوف أكبر داعمي الأسد من قانون” قيصر “وتضمين إسمه بين المعاقبين.

ونشر التاجر “محمد حمشو” المعروف بولاءه المطلق لنظام الأسد في بيانَ انسحابه في صفحته الشخصية في موقع فيس بوك، دون أنْ يشيرَ إلى الأسباب التي دفعته لذلك، مكتفياً بتوجيه الشكر لمن شاركه بعواطفه ومشاعره لدعم الحملة الانتخابية لنيل عضوية مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث، حسب زعمه.

وادعى “حمشو”، إنه سيخدم من أي موقع سيكون فيه بكلِّ إخلاص ووفاء للوطن والمواطن وقائده الرئيس المفدى “بشار الأسد”.

وشكك ناشطون سوريون، بعملية انسحاب محمد حمشو من الإنتخابات مؤكدين أن حمشو وعلى ما يبدو بدأ بعملية فرملة دعمه لنظام الأسد بعدما ورد إسمه بقانون العقوبات الأمريكي “قيصر ” بعد اكتشاف جدية الأمريكي بالعقوبات.

ورشح حمشو نفسه ضمن “قائمة شام”، إلى جانب طريف قوطرش وغزاون المصري وفهد درويش محمود ومحمد أكرم العجلاني ومحمد خالد العلبي ونهى محايري.

ويشغل حمشو حاليًا منصب أمين سر “غرفة تجارة دمشق”، وأمين سر “اتحاد غرف التجارة السورية” منذ عام 2014، وهو رئيس ومؤسس لـ”مجلس المعادن والصهر” الذي شُكل عام 2015، و يشغل حمشو مقعداً في مجلس شعب نظام الأسد منذ عام 2012 أحد أعضاء قائمة “شام”، كما كان اسم “محمد حمشو” من أوائل رجال الأعمال الذين وردَ ذكرهم في العقوبات الغربية التي استهدفت نظام الأسد والموالين له.

الجدير بالذكر أن قانون قيصر الأميركي دخل حيز التنفيذ، الشهر الماضي، وأنزل عقوبات على 39 من الأشخاص والكيانات المرتبطين بنظام الأسد وكشفت الخارجية الأميركية عن الجهات المستهدفة والتي تشمل بشار الأسد وزوجته أسماء اللذان وصفتهما بـ “مهندسي معاناة الشعب السوري” وكذلك ماهر الأسد وبشرى الأسد شقيق وشقيقة بشار ورجل الأعمال محمد حمشو وعائلته.


اترك تعليقاً