تركيا - غازي عنتاب

تصريحات لـ “وليد المعلم” تثير سخرية عشرات الناشطين.. ماذا جاء فيها؟

وليد المعلم

وكالة زيتون – متابعات

أثارت تصريحات لوزير خارجية نظام الأسد “وليد المعلم” سخرية عشرات الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي بقوله إن “مسيرة الديمقراطية بخير في سوريا” بالتزامن مع انتشار تسريبات تظهر أن غالبية المرشحين لهم صلة قوية بمسؤولي النظام.

وأدعى “وليد المعلم” في تصريحات نقلتها صحيفة “الوطن” الموالية، إن”الانتخابات هي استحقاق دستوري يؤكد أن مسيرة الديمقراطية بخير”.

وجاءت التصريحات عقب إدلاء بصوته في “انتخابات” أعضاء مجلس شعب نظام الأسد زعم فيها أن الغرب كمجتمع رأسمالي هو الذي سيعاني من أزمة كورونا وليس سوريا، وسيواجه عقبات إعادة ضخ عجلة الاقتصاد.

وهذه ثالث انتخابات غير شرعية برأي محللين قانونيين تُجرى بعد اندلاع الثورة في سوريا، وتم تأجيل موعد هذه الانتخابات هذه السنة مرتين منذ نيسان على وقع تدابير التصدي لفيروس كورونا المستجد، وقد سجلت مناطق سيطرة حكومة النظام 496 إصابة، فيما أصيب حتى الآن 23 شخصاً في مناطق خارج سيطرتها.

ولا يمكن للسوريين خارج البلاد، وبينهم ملايين اللاجئين، المشاركة في الاقتراع. ويضم مجلس الشعب 250 مقعداً، نصفهم مخصص للعمال والفلاحين، والنصف الآخر لباقي فئات الشعب، وفي عام 2016، بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية 57.56 في المئة من أصل 8.83 ملايين ناخب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا