تركيا - غازي عنتاب

نظام الأسد يسرق محصول “الفستق الحلبي” لـ مزارعي حماة وإدلب

قوات الأسد الجيش اعتقالات اعتقال مداهمات ريف دمشق درعا حمص سوريا نظام الأسد

وكالة زيتون – خاص

قالت مصادر إعلامية محلية، أن اللجنة الأمنية والعسكرية بحماة صادرت محصول الفستق الحلبي بريف حماة، وطرحتها في المزاد العلني، والتي تعود ملكيتها إلى مزارعي ريف حماة الشمالي المهجرين قسرياً من مدنهم.

وأصدرت “اللجنة العسكرية والأمنية في منطقة محردة في حماة” التابعة لقوات الأسد، إعلاناً عن إجراء مزاد علني لضمان استثمار الأراضي المشجرة بالفستق الحلبي لموسم العام الحالي في مدينتي (اللطامنة، كفرزيتا) قريتي (لطمين والزكاة).

وبحسب الإعلان، فإن سبب المصادرة يعود لأن أصحاب البساتين الأخيرة يقيمون خارج سيطرة مناطق النظام بعد تهجيرهم قسريا إلى مناطق سيطرة المعارضة.

وحددت اللجنة، تاريخ المناقصة، اليوم الثلاثاء، في الساعة العاشرة بالمركز الثقافي في محردة، إلا أنها أجلّت الموعد ليوم غدٍ الأربعاء، بحسب أحد المصادر الأهلية.

ويأتي قرار الاستيلاء الأخير على أملاك المدنيين بعد إصدار القيادة المركزية في مكتب الفلاحين في فرع حزب البعث بحماة، قرارا بمصادرة أراضي المعارضين السوريين، ومنح عائدات إنتاجها لعائلات قتلى نظام الأسد بعد اتهام مالكيها بدعم “الإرهاب”.

وتعتبر حماة بالمرتبة الأولى في إنتاج الفستق كمّا ونوعاً، وتأتي حلب في المرتبة الثانية في عدد الأشجار (4 ملايين شجرة مقابل 3 ملايين شجرة في إدلب)، بحسب تصريحات مدير مكتب الفستق الحلبي في وزارة الزراعة حسن إبراهيم عام 2011.

وكانت قوات الأسد سيطرة على مساحات واسعة في غرب حماة وجنوب إدلب وخان شيخون وتعد كلها مناطق خصبة لزراعة الفستق الحلبي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا