تركيا - غازي عنتاب

واشنطن تطالب مجلس الأمن بالتدخل للإفراج الفوري عن المعتقلين في سجون نظام الأسد

مجلس الأمن

وكالة زيتون – متابعات

طالبت ،واشنطن، يوم أمس الخميس، مجلس الأمن الدولي بالتدخل لضمان الإفراج عن المدنيين المعتقلين في سجون نظام الأسد، مؤكدة أن لاحل أمام نظام الأسد سوى الحل السياسي وفق قرار مجلس الأمن الدولي 2254.

وقال السياسي بالبعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، السفير “رودني هنتر”، إن “تجاهل تصرفات نظام بشار الأسد لم يعد ممكناً، مشددا على “ضرورة أن تضاعف الأمم المتحدة جهودها لضمان الإفراج من جانب واحد واسع النطاق عن المدنيين المعتقلين لدى نظام الأسد.

وأضاف “هنتر” أنه لا يوجد إلى طريق واحد فقط أمام نظام الأسد للمضي قدماً، وهو السعي مع الأمم المتحدة والمعارضة السورية للتوصل إلى حل سياسي تفاوضي للصراع”.

و استنكر المسؤول الأمريكي الهجوم على الدورية التركية – الروسية على الطريق الدولي في 14 من تموز الحالي، داعياً روسيا إلى “ممارسة ضبط النفس في ردها، ووقف أي غارات جوية أو أعمال عنف أخرى ضد المدنيين السوريين العزل.

وأشار “هنت” إلى وجود تقارير أكدت أن القصف الروسي الذي استهدف مدينتي أريحا والباب في الشمال السوري المحرر وأدى إلى ارتقاء عدد من المدنيين، إثر الهجوم على الدورية.

ودعا مجلس حقوق الإنسان،  الأسبوع الماضي، نظام الأسد إلى إطلاق سراح كافة المعتقلين تعسفيا وعلى وجه السرعة، وكما دعا إلى  مراقبين دوليين إلى جميع المعتقلين في سجون نظام الأسد دون قيود.

وكشفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان،في تقريرا لها، إن 14 ألفا و235 شخصا بينهم 173 طفلا و46 امرأة، استشهدوا تحت التعذيب في سجون نظام الأسد منذ عام 2011،مؤكدة  أن 85 بالمئة من المعتقلين في سجون نظام الأسد هم بحالة الإخفاء القسري.

وسبق أن قالت الشبكة السورية، إن 130 ألف معتقل لا يزالون في سجون نظام الأسد بالرغم من صدور 17 مرسوم عفو من قبل نظام الأسد  منذ عام 2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا