تركيا - غازي عنتاب

بينها هجوم مسلح على “خالد العبود”..تعرف على آخر التطورات الميدانية في درعا

خالد العبود

وكالة زيتون – خاص

أفادت مصادر محلية، أن مسلحون مجهولون هاجموا منزل أمين سر مجلس “الشعب” التابع لنظام الأسد “خالد العبود” في بلدة “النعيمة” شرقي درعا، مساء أمس الأحد، وقاموا برمي قنبلة اقتصرت أضرارها على الماديات.

وكان العبود نجح قبل أيام ب الوصول مجددا إلى مجلس شعب الأسد، ضمن ما يسمى قائمة “الجبهة الوطنية التقدمية” برئاسة حزب البعث الذي يحكمه رأس النظام “بشار الأسد”.

وفي سياق متصل، استهدف مجهولون فجر اليوم الأحد المدعو “قحطان القداح” والد مذيعة قناة سما “سارة القداح” داخل منزله، في مدينة الحراك، في ريف درعا الشرقي، ما أدى لإصابته إصابة بليغة، نقل على إثرها إلى مستشفى ازرع.

ويعرف عن القداح عمله في تجارة الحشيش والمخدرات، وتعامله مع قوات الاسد في المنطقة، فيما يتهمه ناشطون بتعامله مع حزب الله اللبناني.

مقتل 5 شباب من عناصر التسويات

وبالأمس قتل خمسة شبان متأثرين بجراحهم وأصيب اثنين آخرين نتيجة هجوم مسلّح، مساء أمس الأحد 26 ، على منزل القيادي السابق في الجيش الحر “فوزي النصار” في مدينة الصنمين شمال درعا.

ووفق تجمع “أحرار حوران” المحلي، عرف من القتلى كلاً من فوزي النصار، وعلاء شكري النصار، ومحمد موسى النصار، وأيمن رزق السويدان، ومحمود غالب النصار، فيما أصيب كلاً من خليل النصار وربيع النصار

وأكدت المصادر وقوف عناصر النظام وراء عملية الاغتيال، مشددة على أن النظام يسيطر على المدينة بشكل كامل منذ مطلع العام الحالي، بعد شن عملية عسكرية انتهت بتهجير ما تبقى من مقاتلين إلى الشمال السوري.

يذكر أن حوادث القتل تتكرر بشكل شبه يومي في محافظة درعا وعادة ما تقف خلفها جهات موالية للأسد بهدف خلق فوضى دائمة في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا