الأخبار

هجمات لمجهولين تقتل عناصر من “قسد” بدير الزور والأخيرة تستنفر1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

شهدت محافظة دير الزور شرق سوريا، مساء أمس السبت، استنفاراً أمنياً شديداً من قبل ميليشيا “قسد”، على خلفية مقتل عناصر من الميليشيات في عدة هجمات.

وأفادت صحيفة “جسر” بأن “ميليشيا” قسد نصبت الحواجز في الريف الشرقي، بعد أن اغتيل عنصران من الميليشيا، على يد مجهولين، في بلدة الصبحة، عرف منهم علي مطر العركان، وذلك قبيل غروب الشمس.

وأضافت الصحيفة، أن الاستنفار جاء رغم إعلان ميليشيا “قسد” انتهاء المرحلة الثانية من عمليتها المسماة ردع الإرهاب، منذ عشرة أيام، في الريف الشرقي بدير الزور، واعتقلت على إثرها العشرات، إلا أن عمليات القتل لا زالت مستمرة، حيث اغتيل خلال72 ساعة الاخيرة أربعة من عناصرها.

وفي سياق متصل قتل عناصر من ميليشيا “قسد”، مساء أمس السبت، ذبحا بالسكاكين على يد مجهولين في ريف دير الزور الشرقي.

وقالت مصادر محلية، إن أهالي في ريف دير الزور الشرقي عثروا على ثلاث جثث تعود لعناصر من قوات “قسد” كانوا قد قتلوا “ذبحا بالسكاكين”.

وتبنى تنظيم “داعش” عملية قتل العناصر عبر وكالته الإعلامية “أعماق” والتي صرحت بتمكن عناصر التنظيم من أسر ثلاثة عناصر من ميليشيا “قسد” قرب حقل “الكونيكو” النفطي وتصفيتهم “نحراً”.

وزادت عملية الاغتيالات في مناطق سيطرة ميليشيا “قسد”من قبل خلايا يرجح أنها تعمل لصالح تنظيم “داعش”، ما دفع الأخيرة إلى زيادة حملات الدهم والاعتقال في مناطق سيطرتها شمال شرق سوريا.

الجدير بالذكر بأن قوات ميليشيا” قسد” ترتكب العديد من الانتهاكات في المناطق الواقعة تحت سيطرتها بحق المدنيين تارة بتهجيرهم وأخرى بحرق أراضيهم بالإضافة لاعتقال العديد منهم.

اترك تعليقاً