الأخبار

الإمارات تبحث عن أوراق ضغط على تركيا في سوريا..ما علاقة القوات المصرية2 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

قال محلل سوري معارض، إن الإمارات تبحث عن أوراق ضغط على تركيا في سوريا بالتعاون مع إيران وروسيا في ظل وصول قوات مصرية إلى محيط إدلب وريف حلب، الأمر الذي يعتبر مؤشرا على يأس محور مصر – الإمارات من تغيير المعادلة في ليبيا.

وأضاف “عباس شريفة”، أن “الخطوة المصرية نابعة من تلبية واستجابة لضغوط إماراتية أكثر منها خطوة تعبر عن استراتيجية السياسة المصرية”.

وجاء ذلك في سلسلة تصريحات له على موقع “عربي 21″، ذكر فيها أن “منطقة شمال غرب سوريا هي المكان الأمثل لإيصال الرسالة المرجوة من خلال التواجد المصري، حيث تقع في المجال الحيوي لتركيا، ولا مانع لدى هذه الدول بالتعاون مع إيران وروسيا في سبيل هذه المصلحة”.

وأردف، “عمليا، لا أرى الخطوة أكثر من رسالة سياسية لتركيا، فالعدد المذكور من الجنود المصريين ليس بالعدد الكافي ليكون مؤثرا في أي جولة صراع قادمة، في شمال غرب سوريا”.

وأوضح، أن “السيسي الذي يعتبر نفسه حليفا للإمارات، رفض الدخول في صراعات اليمن لجانب التحالف العربي، كما أنه لم يقم بأي خطوة للتدخل في ليبيا رغم كل تهديداته، وهنا تأتي رمزية القوات المصرية المرسلة لسوريا كخطوة إرضائية للرغبة الإماراتية”.

ونقل موقع “عربي 21” تصريحات عن قيادي في فصائل الثوار، ذكر فيها أن الدور المصري في الشمال السوري قد يكون استشاري ولأهداف تنسيق عسكري.

وأضاف، أن مصر قد تستغل تواجدها في مناطق الشمال السوري، لترتيبات مع قوات سوريا الديمقراطية “قسد” نكاية بتركيا وبترتيب إماراتي.

ولفت إلى أن اجتماعات عدة تم رصدها خلال الأشهر الماضية بين وفود إماراتية وسعودية مع قوات قسد وشخصيات عشائرية شمال شرق سوريا.

وأكد أن أمريكا والتحالف الدولي عرضوا مرارا اقتراح تواجد قوات عربية على الأرض، وأرادوا كثيرا تعزيزا بشكل أكبر للدور العربي في الملف السوري.

وشدد على أن النظام المصري، يدعم منذ سنوات نظام بشار الأسد، بالأسلحة أو بتدريب ضباط من قوات الأسد، وأنه كثيرا ما وثقت المعارضة تواجد صواريخ مصرية الصنع مع قوات الأسد وأسلحة مختلفة من الجيش المصري.

وكان أكد الناطق العسكري للجيش الوطني السوري الرائد “يوسف الحمود” وصول ١٤٨ عنصر من القوات الخاصة المصرية عبر ثلاث دفعات من مدينة الاسماعيلية إلى مطار حماة.

وأضاف الحمود، أنه يوم الأحد الماضي هذا الأسبوع وصلت دفعتين نقلوا إلى مدينة حلب وتمركزو في خان العسل تعدادهم ٩٨ عنصر معظمهم من الضباط برتب متنوعة.

‏وأردف، أنه يوم الاثنين صباحاً وصلت دفعة قادمة من مطار القاهرة الى مطار حماة العسكري وعددهم ٥٠ عنصر نقلوا الى بلدة سراقب شرق إدلب بنفس اليوم.

اترك تعليقاً