الأخبار

مجلس القبائل والعشائر السورية يحمّل “قسد” الوقوف وراء استهداف مشايخ “العكيدات”1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أدان مجلس القبائل والعشائر السورية، اليوم الثلاثاء، استهداف أعضاء قبيلة “العكيدات” وقتل أحدهم قبل يومين في ريف دير الزور الشرقي.

وحملَّ المجلس السلطات في ريف دير الزور الشرقي المتمثلة بميليشيا “قسد” ومن يرعاهما مسؤولية الاستهداف التي “تندرج ضمن سياساتهم الممنهجة ومخططاتهم المشبوهة والدنيئة والتي تسخر لتنفيذها عملاء ممن هانت عليهم كرامة أهلهم”.

وجاء ذلك في بيانا للمجلس، شدد فيها على ضرورة أن يهبوا أبناء القبائل والعشائر في سوريا خاصة في محافظات الشرقية ضد ميليشيا “قسد” التي ” تحاول تدنيس كرامة وطنهم وقبائلهم وعشائرهم وضرورة الوقوف بوجه مخططاتهم الاجرامية ومواجهة احقادهم التي طالت الأرواح ودمرت البيوت واغتصبت ثروات المنطقة وهجرت الأهالي”.

وأضاف مجلس القبائل والعشائر السورية في بيانه، تحميل مسؤولية الاستهداف للدول الداعمة والراعية لنظام الأسد وميليشيا “قسد” والتي ” خالفت ومازالت تخالف كل القوانين الدولية والقانون الدولي الإنساني وتهدد امن واستقرار المنطقة برمتها”.

وطالب أخيرا الداعمة لنظام الأسد وميليشيا “قسد” بـ “برفع الغطاء عن هذه التنظيمات المصنفة ارهابياً ووقف دعمها لها، وان استمرار هذا الدعم لايقل درجة عن المشاركة في الجرائم التي ترتكب بحق الشعب السوري، الذي دفع ثمناً كبيراً نتيجة هذه السياسات الخاطئة التي اتخذت من الارهاب حليفاً “.

وكانت عبرت الولايات المتحدة الأمريكية، أمس الاثنين، عن أدانتها للهجوم الذي استهدف الشيخ “مطشر حمود الجدعان الهفل” والشيخ “ابراهيم خليل الجدعان الهفل” أعضاء قبيلة “العكيدات”.

وأطلق مسلحين مجهولين، الأحد، النار بالرشاشات المتوسطة على سيارة تقل عددا من وجهاء عشيرة العكيدات، عند مفرق الرغيب قرب بلدة الحوايج شرق دير الزور، ما أسفر عن مقتل مطرش حمود الهفل وإصابة إبراهيم خليل الهفل.

وتشهد مناطق سيطرة ميليشيا “قسد”، حالة من الفلتان الأمني وانتشار عمليات القتل والاغتيال، ما جعل المئات من سكان مناطق وبلدات ريف دير الزور الشرقي إلى تنظيم عدد كبير من المظاهرات والاحتجاجات الشعبي.

اترك تعليقاً