تركيا - غازي عنتاب

مصدر يكشف عن قيام “نظام الأسد” بتصفية مصابي فيروس “كورونا”

كورونا حجر صحي نظام الأسد

وكالة زيتون – متابعات

كشف موقع معارض، اليوم، عن عمليات تصفية للمصابين بفيروس كورونا تتم في المشفى 601 العسكري في المزة بالعاصمة دمشق.

وبحسب موقع سوريا sy24، إن الحديث يدور اليوم بين عناصر جيش النظام عن عمليات تصفية للمصابين بفيروس كورونا داخل المشفى العسكري 601”.

وأضاف الموقع، أن عناصر الجيش يخشون كثيرا على أنفسهم من تحويلهم إلى هذا المشفى الذي يوصف اليوم بأنه (مسلخ) وأن من يدخل إليه مفقود ومن يخرج منه مولود.

وأكد الموقع، أن المشفى العسكري 601 يفتقر لأدنى تجهيزات التعامل مع المصابين بفيروس كورونا، لذلك يتم التخلص من المصابين، وهذا ما نقله عدد من المجندين الآخرين الذين يخشون البوح بأي مرض يعانون منه كي لا يتم تحويلهم لهذا المسلخ”.

وأشار الموقع إلى، غياب أي تدابير صحية في القطع والثكنات العسكرية من قبل وزارة الصحة التابعة للنظام، وقال إنه “في أحسن الأحوال يطلب منا الضباط ارتداء الكمامة، عدا عن ذلك لا يوجد أي تدابير صحية”.

الجدير بالذكر أن نظام الأسد يمارس ضغوط على المجندين في جيشه، التي دفعت بالكثير منهم لتشكيل حالات (الفرار) هربا من بطش النظام.

وفاة 3 أطباء جدد في دمشق

ونعت الصفحة الرسمية لنقابة أطباء دمشق على “فيسبوك”، أمس الثلاثاء، 3 أطباء صباح الثلاثاء هم: سهيل جزارة ومجيب ملحم ومحمود غبور، لترتفع حصيلة الأطباء اللذين توفوا جراء جائحة كورونا إلى 10.

وكانت كشفت قبل أيام نقابة أطباء دمشق التابعة لنظام الأسد، عن وفاة 7 من الكوادر الطبية المواجهة لفيروس كورونا.

وقالت النقابة على صفحتها الرسمية في فيس بوك، أن كلاً من الأطباء (محمود سبسوب و عزمي فريد وقاسم محمد عمار وابراهيم حبي وهيام شهاب وفارس العكل وابراهيم الزعبي) توفوا جراء إصابتهم بفيروس كورونا.

 

 

وانتشر فيروس كورونا بشكل لافت في مناطق النظام، وسط عجز واضح لدى القطاع لاصحي، في مواجهته، حيث وردت تقارير عن نقص في الامكانيات وقلة عدد المنافس، والأسرة أيضاً، حتى ان بعض المسؤوليين لدى النظام باتوا يصرحون على العلن بأن الوضع ليس آمناً وقد يأخد منحى خطراً.

وكانت وزارة صحة نظام الأسد أعلنت عن وفاة 40 حالة في سوريا بسبب فيروس “كورونا”، ووصفها شبكات حقوقية بالإحصائية الغير دقيقة نظرا لعدم وجود أية شفافية في مختلف الوزارات الحكومية.

يذكر أن نظام الأسد يتكتم ويخفي بشكل متعمد عن أعداد الاصابات والوفيات بوباء الكورونا في مناطق سيطرته ولم يفصح حتى الآن إلى عن وجود 847 حالة فقط على الرغم من التقرير المسربة والتي تحدثت عن وجود ألاف الحالات في المشافي ,كما حذر الأطباء العاملين من التحدث عن الوباء المنتشر أو التصريح عن الحالات المصابة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا