تركيا - غازي عنتاب

فيروس كورونا يغيب ضباط رفيع المستوى في ميليشيا جيش التحرير الفلسطيني

unnamed

وكالة زيتون – متابعات

نعت ميليشيا ماتسمى جيش التحرير الفلسطيني، التابع لنظام الاسد، يوم أمس الجمعة، أحد قادته، وذلك بعد يومين من مصرع قائد الميليشيا اللواء محمد طارق الخضراء بفيروس كورونا.

وقالت “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا” أن العميد القيادي في “جيش التحرير الفلسطيني” المدعو “محمد شحادة عثمان” لقي حتفه بعد صراع مع مرض فيروس “كورونا” في دمشق.

وأضافت،المجموعة الحقوقية المهتمة بالشأن الفلسطيني، أن الضابط كان يشغل رئيس شعبة الإمداد والتموين في الميليشيا، وهو الضابط الثاني الذي يُتوفى بسبب جائحة كورونا، بعد القائد العام للجيش ورئيس هيئة الأركان “محمد طارق الخضراء”، الذي نعته الميليشيا قبل يومين مؤخراً.

وأكدت المجموعة، أن نجل العميد محمد عثمان -الذي لقي حتفه هو النقيب “أسامة عثمان” كان قد قتل عام 2014 في معارك خاضها لمؤازرة قوات الأسد ضد فصائل الثوار بريف دمشق.

وكانت قيادة ميليشيا جيش التحرير الفلسطيني الموالية لقوات الأسد، أعلنت الأسبوع الماضي، وفاة قائد هيئة أركانه اللواء محمد طارق الخضراء، الذي شغل هذا المنصب منذ عام 1980.

وقاتل جيش التحرير مع قوات الأسد في عشرات المواقع وأهمها الغوطة الشرقية، وسبق أن قال “الخضراء” في 2018 ضمن مقطع مصور بمناسبة ما أسماه “تحرير الغوطة” إن “الأولوية لتحرير سوريا كلها وبعدها يتم الانطلاق إلى فلسطين”.

وتشارك ميليشيات جيش التحرير الفلسطيني إلى جانب قوات الأسد في حربها ضد السوريين حيث نشرت قيادة الميليشيات صور لعناصرها في أيار من العام 2019 قالت إنه لمشاركة الجيش في هجوم قوات الأسد على محافظة إدلب.

يذكر أن ميليشيات فلسطينية تقاتل إلى جانب قوات الأسد ومنها لواء القدس الفلسطيني وفتح وغيرها من التشكيلات موجودة بحلب وحمص وإدلب ودمشق،منذ انطلاق الثورة السورية قبل تسعة سنوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا