الأخبار

اغتيالات واتفاق جديد في جاسم..تعرف على آخر التطورات الميدانية في درعا2 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون- خاص

قالت مصادر محلية، إن مجهولون اغتالوا ،صباح اليوم الخميس، الشيخ “نديم قويدر المقداد” من بلدة معربة شرق درعا بعدة طلقات نارية على الطريق الواصل بين بلدتي معربة وغصم أدت لوفاته على الفور.

وبحسب موقع “أحرار حوران ” فإن المقداد كان يعمل قاضياً في محكمة دار العدل في حوران قبل سيطرة قوات الأسد على محافظة درعا، ولم ينضم لتشكيلات قوات الأسد أو الميلشيات الموالية لها بعد اتفاقية التسوية أواخر عام 2018.

وفي سياق متصل نقل الموقع ذاته، أن مجهولون استهدفوا مساء أمس الأربعاء، عنصرين من قوات الأسد على أطراف بلدة عدوان غربي درعا بالأسلحة الخفيفة ما أسفر عن مقتلهم.

وقال المصدر إن العنصرين يتبعان للواء 112 وشهدت المنطقة استنفاراً لقوات الأسد على الطريق الواصل بين قريتي الشيخ سعد ومساكن جلين عقب الحادثة.

اتفاق بين النظام والأهالي بجاسم

وشهدت مدينة “جاسم “خلال الفترة الماضية توترا أمنيا بين مجموعات عسكرية “التسويات ” وقوات الأسد حيث جرت عدة مسلحة بين الطرفين وكما خرجت عدة مظاهرات مناوءة لنظام الأسد وطالبت بإسقاط النظام وخروح إيران من سوريا ،وجرى بعدها مفاوضات بين وفد من الأهالي ومسؤول أمني لقوات الأسد.

وبحسب مصادر مُطلعة ل درعا 24 فقد تم، أمس الأربعاء، الاتفاق على تسيير دورية مشتركة بين جهاز أمن الدولة ومجموعات محلية من أبناء مدينة جاسم، من الخاضعين لاتفاقية التسوية والمصالحة والتابعين للفيلق الخامس.

وأوضحتْ ذات المصادر بأنّ الاجتماعات كانت بين طرفين الأول هو مجموعة من أبناء المدينة” ناشطين مدنيين وقادة مجموعات عسكرية في وقتٍ سابق “، وأما الطرف الآخر فقد تمثّل برئيس اللجنة الأمنية في محافظة درعا” العقيد حسام لوقا “، برفقة قائد مجموعات الغيث في الفرقة الرابعة ” العقيد غياث الدلة “، والعديد من الضباط الآخرين.

وأفاد مراسل درعا 24 بأنّه عبر مكبرات الصوت في مساجد مدينة جاسم تم بثّ نداء جاء فيه ” حفاظاً على سلامة أهالي المدينة، تم تشكيل دوريات مسيرة ليلاً ونهارً من أمن الدولة وشباب مدينة جاسم”

يُشار إلى أنّ مدينة جاسم شهدت توتراً كبيراً في الآونة الأخيرة، والعديد من عمليات الاغتيال والاشتباكات وأفضى ذلك عن سقوط العديد من القتلى والجرحى.

وتعيش محافظة درعا التي تسيطر عليها قوات الأسد، منذ منتصف عام 2018، صراع نفوذ إيراني روسي وحالة من الفلتان الأمني وعمليات الاغتيال التي يشنها مجهولون، ضد مدنيين وعناصر وقياديين في فصائل المصالحات التي انضمت لقوات نظام الأسد مؤخرا.

اترك تعليقاً