الأخبار

منظمة حقوقية أوربية: نظام الأسد يقتل عائلة سورية في سجونه بعد عودتها من ألمانيا2 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أعلنت “المنظمة العربية الأوروبية لحقوق الإنسان”، يوم أمس الاثنين، في تقريرا أن قيام استخبارات الأسد بتصفية عائلة سورية في سجونهم جرى اعتقالهم عام 2016 بعد عودتهم من ألمانيا، في جريمة حرب جديدة تضاف إلى سجل نظام الأسد بحق السوريبن.

وبحسب  المنظمة الحقوقية ،فإن استخبارات الأسد اعتقلت في العام 2016، أسرة مؤلفة من 4 أشخاص أثناء عودتهم من ألمانيا كونهم لم يتأقلموا مع ظروف اللجوء، ليتم إبلاغ ذويهم، يوم أمس أنهم فارقوا الحياة في سجون الأسد.

و قال المدير الإقليمي للمنظمة العربية الأوروبية لحقوق الإنسان “محمد كاظم هنداوي”، إن “العائلة السورية وصلت إلى ألمانيا في العام 2014، ولدى وصولها بدأت مشاكل عائلية فيما بينهم، وواجهتهم العديد من التحديات على صعيد التأقلم والتكيف مع الحياة الجديدة في ألمانيا، ففضلوا العودة لسوريا”.

وأضاف “هنداوي” أن “العائلة مؤلفة من 4 أفراد، الأب والأم وطفلتين، وتنحدر من مدينة حمص، وعند وصولهم للمطار تم اختفائهم بشكل مباشر، وعلى إثر ذلك بدأ أقارب العائلة البحث عنهم، واستمرت عمليات البحث لأكثر من عامين، إلى أن وصلهم اليوم الخبر بأن العائلة فارقت الحياة في المعتقلات وربما منذ أكثر من عام، بحسب SY24.

وأشار  “هنداوي” إلى أن “الحكومة الألمانية حذرت من مخاطر العودة الطوعية، والاختفاء القسري الذي يواجه السوريين، إلا أن تلك العائلة هي من فرضت قرارها وطالبت بالعودة لمناطق سيطرة نظام الأسد، علما أن الحكومة الألمانية تؤكد أنه لا أمان في ظل وجود هذا النظام”.

وأوقفت ألمانيا و حزيران الماضي، دعم العودة الطوعية للاجئين السوريين، بسبب الوضع الأمني، بعد أيام من تمديد تصنيف وزارة الخارجية الألمانية سوريا كبلد غير أمن .

ودعا مجلس حقوق الإنسان، الشهر  الماضي، نظام الأسد إلى إطلاق سراح كافة المعتقلين تعسفيا وعلى وجه السرعة، وكما دعا إلى مراقبين دوليين إلى جميع المعتقلين في سجون نظام الأسد دون قيود.

وكشفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقريرا لها، إن 14 ألفا و235 شخصا بينهم 173 طفلا و46 امرأة، استشهدوا تحت التعذيب في سجون نظام الأسد منذ عام 2011، مؤكدة  أن 85 بالمئة من المعتقلين في سجون نظام الأسد هم بحالة الإخفاء القسري.

وسبق أن قالت الشبكة السورية، إن 130 ألف معتقل لا يزالون في سجون نظام الأسد بالرغم من صدور 17 مرسوم عفو من قبل نظام الأسد  منذ عام 2011.

اترك تعليقاً