تركيا - غازي عنتاب

قائد ميليشيا “قسد” يتوسل لـ أمريكا وروسيا

مظلوم عبدي قسد

وكالة زيتون – متابعات

طالب مظلوم عبدي القائد العام لميليشيا “قسد”، أمس الجمعة، الأطراف الضامنة لاتفاقيتي إسطنبول وسوتشي وهم روسيا وأمريكا إلى القيام بواجبهم وإيجاد آلية لإيقاف ما أسماه “الخروقات التركية وحماية سكان المنطقة”.

وصرح عبدي في تغريدة عبر تويتر: “ندعو الأطراف الضامنة لاتفاقيتي أسطنبول وسوتشي إلى القيام بواجبهم وإيجاد آلية لإيقاف الخروقات التركية، وحماية سكان المنطقة، وموظفي الإدارات من الاستهداف المتعمد والمستمر”.

وأردف عبدي “استهدف تركيا بداية الأسبوع إدارية في هيئة الدفاع أثناء قيامها بمهامها الروتينية في بلدة عين عيسى. وتسبب الهجوم بمقتل سائقها وإصابة أحد مرافيقها وذلك في انتهاك صارخ لاتفاقيتي ١٧ و٢٣ أكتوبر، تشرين الأول”.

وكان أطلق الجيش التركي بمشاركة “الجيش الوطني” السوري، عملية “نبع السلام” شرق نهر الفرات شمالي سوريا، ضد ميليشيا “قسد”، وفي 17 من الشهر نفسه، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب ميليشيا”قسد” من المنطقة، أعقبه اتفاق مع روسيا في سوتشي 22 من الشهر ذاته.

يذكر أن الجبهات المشتركة بين ميليشيا قسد والجيش الوطني السوري في مناطق عدة تشهد اشتباكات كل فترة تسفر عن وقوع خسائر من الجانبين.

والجدير بالذكر بأن مناطق درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام تتعرض بين الحين والآخر لتفجيرات مختلفة بالسيارات والدراجات والعبوات الناسفة كان أعنفها انفجار سيارة مفخخة في بلدة سجو شمال إعزاز الشهر الماضي راح ضحيتها العشرات واتهم ناشطون خلايا ميليشيا”قسد” بالوقوف ورائها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا