منوعات

لتذكير العالم  بجرائم نظام الأسد.. ناشطون سوريون يطلقون مبادرة في ألمانيا2 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أشاد الإعلام الألماني، يوم أمس الأحد، بمبادرة أسسها ناشطون سوريون معارضون لنظام الأسد في ألمانيا 2018 بعنوان “ليزا مودشود” في ألمانيا، والتي تعني بالعربية “أننا لانزال هناك” بهدف التأثير على الرأي العام هناك.

وتهدف المبادرة إلى توثيق وأرشفة أحداث الثورة السورية التي تم نسيانها، من قبل كثير من معارضي نظام الأسد ، كذلك ردا على تصرفات مؤيدي نظام الأسد الذين يعيشون في برلين.

وقالت الإذاعة الألمانية، في تقريرا لها، إن مبادرة “أننا لانزال هناك “أسسها الناشط السوري  أمين المغربي “22 عاما” الذي كان طفلا عندما غادر سوريا، منوهة إلى أنه يقيم العديد من النشاطات والفعاليات الداعمة للثورة السلمية التي بدأت في 2011.

وأضاف التقرير، الناشط “أمين المغربي” يتوجه بانتظام لمؤتمرات وزراء الداخلية الألمانية ويلقي كلمة تشرح وضع سوريا والممارسات الإجرامية التي يرتكبها نظام أسد ضد معارضيه”.

وأشار التقرير، إلى أنه بالإضافة إلى المؤتمرات يقيم هؤلاء الناشطون مسرحيات تجسد معاناة المعتقلين، وتعمل لدفع الحكومة الألمانية ومنظمات حقوق الإنسان للضغط على نظام الأسد كي يفرج عنهم”.

وأكد التقرير، أن “المغربي”  لديه أصدقاء يشاركونه الفعاليات مثل عدي المعصراني الذي تعرض للاعتقال والتعذيب في أقبية مخابرات الأسد، بالرغم من أن والدته من الطائفة العلوية إلا أن ذلك لم يشفع له”.

وقال “عدي”، أحد المشاركين في المبادرة والذي هرب إلى لبنان وبعدها إلى تركيا ثم ألمانيا “كان التعذيب يشتد كلما علم المحقق أن والدتي علوية ويصفونني بالخائن”، ويضيف “أعتقد أن المدافعين عن نظام أسد في ألمانيا يمكنهم التأثير على الرأي العام وهذا أمر لا أستطيع تقبله”.

وأردف “عدي”، “نحن نشطاء المعارضة، طلبنا اللجوء ونحتاج مكانا آمنا، كيف يمكننا أن نشعر بالأمان، في حين أن أنصار نظام أسد الذين ليس لديهم مشكلة مع النظام ويمكنهم العيش في سوريا يأتون إلى هنا للحصول على اللجوء والتعبير عن آرائهم دون عوائق ثم تهديدنا وترهيبنا”.

وكان وزير داخلية ولاية بافاريا الألمانية “يواخيم هيرمان” طالب سابقا بضرورة إعادة الترحيلات إلى سوريا وذلك لكل من يعلن علنا تأييده لنظام الأسد.

الجدير بالذكر أن للاجئين السوريين يشكلون  أكبر عدد من مجموع اللاجئين الأجانب في ألمانيا فقد كشفت إحصائية أصدرها “مكتب الإحصائي الاتحادي” عن بلوغ عدد اللاجئين السوريين في ألمانيا 526 ألف لاجئ حتى نهاية عام 2019 .

اترك تعليقاً