الأخبار

روسيا تفتتح “جسر ميداني” يربط ضفتي الفرات بدير الزور1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أفادت مصادر محلية، يوم أمس الأربعاء،  بإن القوات الروسية، قامت بافتتاح، معبرا “جسر متحرك”  بين مناطق سيطرتها ومناطق سيطرة ميليشيا “قسد” غرب دير الزور، وذلك ضمن محاولات موسكو التمدد في شرق الفرات على حساب القوات الأمريكية هناك.

وقالت مصادر محلية، إن القوات الروسية المتمركزة في بلدة الشميطية بدأت بافتتاح معبر ( جسر متحرك) على نهر الفرات باتجاه الضفة الأخرى لنهر الفرات التي تسيطر عليها قوات أميركية وميليشيا “قسد”

وأكد المتحدث باسم القوات الروسية في سوريا، نصبت القوات الروسية جسرا متحركا فوق نهر الفرات بسوريا، لعبور الآليات العسكرية في دير الزور، بالتعاون مع قوات الأسد.

وأضاف المتحدث أنه تم اختيار الموقع لنصب الجسر فوق نهر الفرات، مع مراعاة عمق وقوة التيار، مشيرا إلى أن أكثر من أربعة أمتار ونصف (عمق) – هو مستوى خطير، أي أن الجسر العائم قد لا يبقى على حافة الماء، ويمكن ببساطة أن تحمله المياه أو تغمره، بحسب روسيا اليوم.

وكان الجيش الروسي أقام عام 2017 جسراً على نهر الفرات قرب دير الزور في سوريا لنقل القوات والمركبات إلى الجانب الآخر لدعم قوات الأسد، ليغرق الجسر الروسي بعد أيام.

الجدير بالذكر أن الحديث يدور في الآونة الاخيرة عن تنافس روسي-أميركي في الجزيرة السورية وشرقي الفرات، وأن فتح الطرق برعاية روسية وربط مناطق “قسد” بمناطق سيطرة الأسد يمكن أن يندرج في إطار التنافس المفترض بين الجانبين.

اترك تعليقاً