منوعات

لاجئ سوري أصبح مدرباً لرياضة كرة السلة في ألمانيا1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

يعيش السوريين تجارب نجاح في بلاد اللجوء الذين رحلوا إليها، وتحدثت صحيفة “زار بروكن” الألمانية عن تجربة لاجئ سوري في الاندماج ونشاطاته الرياضية وسرعة تأقلمه مع المجتمع الألماني.

وذكرت الصحيفة، بحسب ما ترجم موقع “أورينت نت” ،أن كمال الميداني رغم صغر سنه عندما دخل ألماني (16 عاما)، إلا أنه تغلب على حواجز اللغة، ومن ثم بدأ ينتقل من نجاح إلى نجاح سواء بالمدرسة أو بالرياضة.

وأضافت الصحيفة أن كمال (21 عاما) جاء مع عائلته إلى ألمانيا قبل 5 سنوات من مدينة حلب التي دمرها نظام أسد، وتنقل بين المدن الألمانية ليستقر في مدينة تسفاي بروكن.

وتابعت “أنه عمل إلى جانب دراسته كمتطوع في التدريب على اللياقة البدنية، وبعدها قرر الدخول في نادي كرة السلة في مدينته، وبعد أن أصبح كمال لاعب كرة سلة متمرس تم اختياره لتدريب الأشبال في النادي حيث يشرف على تدريب 28 طفلا”.

ويقول كمال للصحيفة “واجهتني في البداية العديد من الصعوبات خاصة تعلم اللغة ولكن مع مرور الوقت وحبي لكرة السلة تمكنت من اجتياز عائق اللغة”.

وأردفت الصحيفة رغم انشغال كمال بالتدريب بكرة السلة إلا أنه عمل على متابعة عمله التطوعي في نادي اللياقة البدنية.

وأشارت إلى أن كمال هو مثال للشاب المتفائل الذي واظب على دراسته وأصبح لديه الخبرة في كثير من المجالات وتمكن من الاندماج بالمجتمع الألماني رغم كل الصعوبات التي اعترضت طريقة.

الجدير بالذكر أن ألمانيا كرمت الشهر الفائت 5 طلاب سوريين متفوقين بشهادة الثانوية العامة.

يذكر أن ألمانيا تستقبل أكثر من 600 ألف لاجئ سوري بحسب أرقام سابقة من منظمات دولية.

اترك تعليقاً