تركيا - غازي عنتاب

إحياء ذكرى عاشوراء” تتسبب بازدياد الإصابات بفيروس كورونا ..كيف ذلك؟

تعبيرية موقع-011

وكالة زيتون- متابعات

أفادت مصادر محلية، أن بلدة “السيدة زينب” في ريف دمشق الجنوبي شهدت أمس ارتفاع حاد في أعداد المصابين بفيروس “كورونا المستجد” نتيجة التجمعات بأحياء ذكرى عاشوراء.

وبحسب موقع “زمان الوصل ، فإنه تم تسجيل أكثر من 40 إصابة في البلدة بفيروس “كورونا”، بينهم ستة عوائل من المواليين للميليشيات الإيرانية من المقيمين في المنطقة، وثلاثة قياديين من ميليشيا “الحرس الثوري الإيراني”.

وأكد الوقع ، أنه تم الحجر على المصابين في فندق “جميل بلازا” في المنطقة، والذي خصصته الميليشيات لحجر المصابين الإيرانيين والشيعة في المنطقة، حيث تم تخصيص طاقم طبي من أجل الإشراف على رعايتهم الطبية والصحية.

وأشار الموقع، أن الارتفاع المفاجئ لأعداد الإصابات بالفيروس جاءت نتيجة الاحتفالات والطقوس الشيعية التي أقيمت خلال اليومين الماضيين بمناسبة “يوم عاشوراء”، حيث يتجمع الآلاف في مكان واحد دون الاكتراث لأمر الوباء المنتشر وأخذ تدابير الوقاية بعين الاعتبار.

وتعد منطقة السيدة زينب البؤرة الأولى التي انتقل منها فيروس كورونا لمناطق دمشق وريفها نتيجة احتكاك عناصر الميليشيات الإيرانية بالسكان.

وأعلنت أمس وزارة الصحة بنظام الأسد، تسجيل 3 وفيات و 75 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع عدد الإصابات الكلي إلى 2703 وعدد الوفيات إلى 109.

يذكر أن مصادر محلية اكدت سابقا أن نظام الأسد لم يفرض الإجراءات الوقائية اللازمة للحد من انتشار فيروس كورونا ببعض المناطق بدمشق وريفها، كما سمح للميليشيات الإيرانية التي يرجح أنها مصدر نقل الفيروس إلى سوريا، بالتحرك داخل مناطق سيطرته دون اتخاذها أي إجراء وقائي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا