الأخبار الفيديو

موقع يكشف هدف الهجوم الإسرائيلي على سوريا2 دقيقة للقراءة

كتبه zaitun agency

 

وكالة زيتون – خاص

أعلن نظام الأسد، مساء أمس الاثنين، عن تصديه لعدوان إسرائيلي استهدف المنطقة الجنوبية في سوريا وأكد مقتل وإصابة عدة عناصر من قواته.

وذكرت وكالة أنباء نظام الأسد “سانا”، أنه “في تمام الساعة 22.40 من مساء الاثنين قام العدو الصهيوني بتوجيه ضربة جوية من جهة الجولان السوري المحتل على بعض مواقعنا العسكرية جنوب دمشق مضيفة بأن الدفاعات الجوية تصدت للهجوم وأسقطت معظم الصواريخ قبل وصولها إلى أهدافها”.

كما أوردت “سانا”، أن العدوان الإسرائيلي أسفر عن استشهاد المواطنة مطلة السرحان وإصابة زوجها في قرية الهيجانة جنوب شرق مدينة دمشق.

واعترفت وزارة دفاع نظام الأسد، بمقتل عنصرين وإصابة 7 جنود وأضرار مادية جراء الصواريخ الإسرائيلية.

 

وأكد موقع “صوت العاصمة” المختص بنقل أخبار دمشق وريفها، أن غارة جوية واحدة استهدفت مواقع للميليشيات الإيرانية من جهة مطار دمشق الدولي، مشيراً إلى أن بقية الأصوات التي سُمعت في العاصمة وريفها ناجمة عن محاولة تصدّي الدفاعات الجوية لتلك الغارة.

فيما كشف موقع “الانتل تايمز الاسرائيلي” عن أهداف الهجوم الإسرائيلي في سوريا، بأن جميع المواقع المستهدفة في أطراف دمشق وجنوبها باتجاه الجنوب السوري، هي مواقع مرتبطة بالمؤسسة الإيرانية والبنية التحتية للخط الأمامي لجمع المعلومات الاستخبارية العملياتية التي يمكن استخدامها لتنفيذ هجمات من مرتفعات الجولان السورية تجاه إسرائيل.

وبحسب موقع “تجمع أحرار حوران” فإن إسرائيل قصفت مقر “الفرقة الخامسة” التابعة لنظام الأسد في مدينة “إزرع” بريف درعا الشرقي، بسبعة صواريخ “أرض – أرض”، مصدرها الجولان السوري المحتل.

ووفقاً لمصادر محلية، إن القصف الاسرائيلي استهدف مدينة ازرع معقل حزب ايران اللبناني وجميع ميليشيات النظام في محافظة درعا، مضيفة بأنه تم استهداف القاعدة الصاروخية في بلدة محجة في ريف درعا الأوسط بثلاثة صواريخ وهي مقر قيادي لميليشيات إيران وحزب إيران اللبناني .

يشار إلى أن إسرائيل تستهدف بشكل متكرر بغارات جوية وصواريخ مواقع نظام الأسد داخل الأراضي السورية وتركز في قصفها أيضاً على مواقع الميليشيات الإيرانية ومراكزها ومطار دمشق الدولي

وكانت وزارة الحرب الإسرائيلية قد أعلنت في 13 من حزيران الماضي أن الغارات التي نفّذتها على سوريا خلال العامين الماضيين دمّرت نحو ثلث أنظمة الدفاع الجوي التابعة لقوات النظام.

اترك تعليقاً