تركيا - غازي عنتاب

مصدر يكشف لـ”وكالة زيتون” تفاصيل مقتل عناصر لقوات الأسد في محافظة دير الزور

قيادي قتلى قوات الأسد

وكالة زيتون – خاص

كشف مصدر خاص لـ”وكالة زيتون الإعلامية” عن مقتل وفقدان العشرات من قوات الأسد والميلشيات المساندة لها، خلال الايام الماضية،في ريف محافظة دير الزور شرق سوريا، وسط صراع دموي بين روسيا وإيران للسيطرة على المنطقة.

وقال “أمجد الساري” المختص بنقل أخبار المنطقة الشرقية لـ”وكالة زيتون”، إن قرابة 40 عنصر من مليشيا الدفاع الوطني التابعة لنظام الأسد، قتلوا، إثر وقوعهم بكمين في بادية المسرب بريف دير الزور الغربي، وجد منهم حوالي 15 عنصر في حين ما يزال البقية في عداد المفقودين، ومن بين القتلى المدعو نزار الخرفان أحد القياديين بمليشيا الدفاع الوطني التابعة لنظام الأسد.

وأضاف ” الساري” كما قتل أيضاً 10 عناصر في منطقة كباجب على طريق ديرالزور تدمر، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة بين مجهولين وعناصر من مليشيا الدفاع الوطني، ما أسفر عن مقتل أحد قادة المجموعة في الدفاع الوطني المعروف باسم “خلوف الديري”، بالإضافة لقتل أكثر من 10 عناصر آخرين ذبحاً بالسكاكين، على إثرها قامت قوات الأسد بإرسال تعزيزات عسكرية من مدينة ديرالزور والميادين والعشارة، نحو مناطق الإشتباك لمؤازرتهم.

وأكد “الساري” أن الكمائن نفذها مجهولون، ولا يمكن الجزم بأنهم يتبعون لداعش، لأن هنالك قوى لديها مجموعات تعمل في بادية ديرالزور تحت مسمى “داعش”، وفي مناطق من الصعب على التنظيم الوصول أليها مع هذه الأسلحة.

وأشار “الساري” إلى أن بعض القوى باتت تستخدم اسم داعش من أجل تنفيذ مكاسب على الأرض وما يجري اليوم هو صراع نفوذ بين قوتين هما روسيا وإيران، حيث يوجد صراع بينهما على الأرض ولو لم يكن علنياً، فكل قوة تريد فرض سيطرتها على حساب الأخرى.

وشهدت محافظة دير الزور مؤخراً مقتل قائد ميليشيا الدفاع الوطني بنظام الأسد “محمد تيسير الضاهر” في المنطقة و5 من عناصره، بالإضافة إلى مقتل ضابط روسي رفيع، وذلك جراء انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة في الطريق المؤدي إلى بادية الميادين.

الجدير بالذكر أن مناطق شرق سوريا التي تسيطر عليها قوات نظام الأسد،شكليا ، تعيش حالة صراع نفوذ إيراني روسي، حيث تعتبر إيران أن المنطقة هي امتداد شريان من طهران حتى بيروت، بالوقت الذي تحاول موسكو السيطرة على المنطقة وضبط الحدود لتوفي بإلتزاماتها اتجاه الكيان الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا