الأخبار الصور

مدني يكشف عن نيّة “نظام الأسد” التخلص من المرضى في إحدى مشافي العاصمة دمشق1 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

كشف أحد أقارب المرضى في مشفى المواساة بدمشق أن نظام الأسد يقوم بتصفية المرضى المحجورين في قسم العزل الصحي وخاصة كبار السن منهم.

وحذّر أحد أقارب المريض “محمد هارون ابن عبد الستار” وعمره 50 عاماً من أساليب إدارة المشفى في التخلص من مرضى كورونا

وقال ابن أخت عبد الستار في منشور على مجموعات الفيسبوك “بدي “نبهكم لي عندو مريض بمشفى المواساة يدير بالو عليه”.

وأضاف، أنهم وجدوا بإضبارة خاله ورقة (تقرير وفـاة) تثبت أن خاله تـوفي إثر توقف القلب والتنفس بعد فشل محاولات الإنعاش القلبي الرئوي المجراة له .

وأكد قريب عبد الستار أن خاله يرقد حالياً بالمستشفى وهو ما زال على قيد الحياة.

وأردف “بدون يموتو وهوي عايش، عم يقتلوا المرضى ديروا بالكون”.

وتقول إدارة المشفى في تقرير المتوفى الجمعة 4 أيلول الحالي أن السبب المباشر للوفـاة هو توقف القلب والتنفس، أما السبب غير المباشر للوفـاة، حسب التقرير المزعوم، فهو نزيف دماغي ذات رئة ثنائية الجانب.

ويتضح من خلال هذه الوثيقة الموقعة باسم د.طارق أحمد نوايا نظام الأسد وتعامله مع مرضى فيروس كورونا في المشافي الواقعة ضمن سيطرته.

وأعلنت وزارة الصحة في حكومة الأسد، تسجيل 63 إصابة جديدة بفيروس كورونا ،أمس السبت، ما يرفع عدد الإصابات المسجلة في مناطق النظام إلى 3104 إصابة.

وأضافت الوزارة أنها سجلت ثلاث حالات وفاة من الإصابات المعلنة بفيروس كورونا، ليرتفع عدد الوفيات إلى 130.

وتشهد مناطق سيطرة نظام الأسد انتشارا كبيرا لفيروس كورونا في ظل انعدام الخدمات الطبية وازدحام المشافي، وعدم توفر أبسط الخدمات اللازمة والإجراءات الطبية.

وكانت حذرت الأمم المتحدة من ترد أكثر للقطاع الصحي المستنزف والهش أساسا في سوريا بعد سنوات الحرب الطويلة وكما أكد تقرير لرويترز أن ارقام الوفيات في مناطق نظام أسد أكثر بعشرة أضعاف من المعلن عنها.

اترك تعليقاً