تركيا - غازي عنتاب

سجال بين وزير التربية بنظام الأسد و عميد كلية الطب حول افتتاح المدارس بظل إنتشار الكورونا

مدرسة مدارس طلاب تعليمي

وكالة زيتون – متابعات

لايزال قرار افتتاح المدارس في مناطق سيطرة نظام الأسد، محل أخذ ورد بين وزير التربية والعاملين في المجال الصحي، وسط عدم إكتراث نظام الأسد بحياة الآلاف من الطلاب وإمكانية تفشي الفيروس بشكل كارثي بين المدنيين.

وقال عميد كلية الطب بجامعة دمشق، نبوغ العوا، يوم أمس الأربعاء، خلال مقابلة اعلامية، إن عودة التلاميذ لمدارسهم، سيحدث موجة كبيرة لفيروس كورونا، وأن وزارة التربية رفضت المقترح الذي تقدم به بخصوص تأجيل المدارس 15 يوماً للتلاميذ في المرحلة الابتدائية.

وأضاف “العوا”، إن “المقترح الذي لم توافق عليه وزارة التربية، لا يمكن أن يضر بسير العملية التعليمية، خاصةً لمن هم في الفئة العمرية الصغيرة، حيث تعد هذه الفئة من أكثر الفئات الناقلة للمرض، دون أن تظهر عليها أي من الأعراض”.

وأكد “العوا” أن  “الخوف على أهالي الطلاب والأساتذة، فنحن خلال الفترة الماضية خسرنا العديد من الأرواح، ولا نتمنى العودة إلى تلك المرحلة، معربا عن قلقه من عودة المنحنى الوبائي إلى الصعود بعد قرار إعادة افتتاح المدارس، لا سيما أن الفيروس أصبح أكثر شراسة”، مؤكداً أن “العديد من الأهالي لازالوا غير مقتنعين بإرسال أولادهم إلى المدارس من عدمها”.

وكشف “العوا” عن “وجود إصابات جديدة وواسعة بفيروس كورونا لدى الأطفال بين 4 و5 سنوات في مشفى الأطفال الجامعي بدمشق، ما يعني احتمالاً كبيراً لحدوث إصابات بين الأطفال، وقد تتطور لحالات خطيرة، بحسب موقع “هاشتاغ سوري “.

واقترح عميد كلية الطب خلال اجتماعه مع وزير الصحة في حكومة النظام، حسن الغباش، أن يتم تأجيل المدارس لمدة 15 يوم للتلاميذ في المرحلة الابتدائية، مع افتتاح المدارس للمرحلتين الإعدادية والثانوية ضمن الموعد المحدد، فالطلاب في هذه المرحلة يمكن أن يتفاعلوا بالالتزام بالإجراءات الوقائية وهو ما قد لا يحدث مع الأطفال بالمرحلة الابتدائية، وما هم دون تلك المرحلة،حسب تعبيره.

وكانت وزارة التربية بنظام الأسد، حددت الأحد المقبل، موعداً لافتتاح المدارس، رغم تفشي فيروس كورونا وسط دعوات من أهالي الطلاب لمقاطعة المدارس خوفا على أبناءهم.

الجدير بالذكر أن وزارة الصحة بنظام الأسد، أعلنت يوم أمس  تسجل 62 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع إجمالي عدد الإصابات المسجلة في سورية إلى 3351، وتسجيل 3 وفيات بالفيروس يرفع عدد حالات الوفاة إلى 143.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا