تركيا - غازي عنتاب

قوات الأسد تمنع المساعدات عن النازحين في بلدة الهامة بريف دمشق

نظام الأسد قوات الأسد بشار الأسد أفرع أمنية اعتقالات اغتيالات دمشق

وكالة زيتون – خاص

أفادت مصادر إعلامية، بإن ميليشيات اللجان الشعبية في بلدة الهامة بريف دمشق، منعت نازحين من تسجيل أسمائهم للحصول على مساعدات غذائية مقدمة من الهلال الأحمر السوري.

وأفاد موقع “صوت العاصمة ” المختص بأخبار دمشق وريفها، أن “جمعية الرحمة الخيرية”، المسؤولة عن توزيع المساعدات، حددت ثلاث مراكز رئيسية لتسجيل أسماء المحتاجين للمساعدات من أبناء البلدة والنازحين إليها، بغية التخفيف عن مركز الجمعية الرئيسي.

وقال مصدر محلي لـ “صوت العاصمة” إن عناصر تابعة لميليشيا اللجان الشعبية حاولت “احتكار المساعدات” عبر الضغط على المراكز لتسجيل أكبر عدد من أسماء المنتسبين لصفوفها، مشيراً إلى أنهم حصلوا على ما يزيد عن 80 بالمئة من هذه المساعدات.

وأضاف المصدر أن العناصر منعوا النازحين من تسجيل أسمائهم بحجة أن المساعدات “مقدمة فقط لأهالي القرية دون غيرهم”، كما طردوا بالمقابل عدداً من أهالي المدينة، من أمام المراكز ومنعوهم من تسجيل أسمائهم لأنهم “لا يستحقونها” بزعمهت.

وتابع، أن عناصر اللجان يبيعون السلل لمحال تجارية في القرية بشكل علني، مبيناً أن أغلب هذه المحال باتت معروفة ببيعها للمساعدات، إلى درجة أن أحدها بات يُعرف باسم “مركز بيع المعونات”.

يذكر أن دوريات تابعة لفرع الأمن السياسي، نفذت في غترة سابقة، مداهمة اعتقلت خلالها أحد أبناء الهامة بريف دمشق، على خلفية انتشار عبارات مناهضة للنظام الأسد، خطّها مجهولون على جدران البلدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا