الأخبار

قوات الأسد تصعد قصفها على ريف إدلب وفصائل الثوار ترد1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

صعدت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها، اليوم الأحد، من قصفها المدفعي والصاروخي ريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع قنص فصائل الثوار لعنصر من قوات الأسد على أحد الجبهات رداً على خروقات الأخيرة وقصف المدنيين.

وقال مراسل”وكالة زيتون الإعلامية ” في ريف إدلب، أن قوات الأسد والميليشيات المساندة لها استهدفت بالمدفعية الثقيلة والقذائف الصاروخية، بلدات “الفطيرة، كنصفرة، كفرعويد، شنان، بينين ودير سنبل” في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، مما أحدث دمار واسعاً بالممتلكات الخاصة والعامة.

وأضاف مراسلنا، أن فصائل الثوار ردت على استهداف نظام الأسد للمدنيين في المنطقة، وقصفت مواقعه العسكرية بالمدافعية الثقيلة في بلدة حزارين بريف إدلب وحققت إصابات مباشرة في صفوفهم.

وأكد مراسلنا، أن فصائل الثوار وفي إطار ردها على خروقات نظام الأسد لوقف إطلاق النار، تمكنت من قنص عنصر من قوات الأسد على محور الفطيرة بريف إدلب الجنوبي.

ولم يتوقف نظام الأسد والميليشيات الايرانية والروسية المساندة له خلال الفترة الماضية عن حشد قواته العسكرية على جميع محاور ريفي حلب وإدلب عامة ومحاور جبل الزاوية وريف إدلب الشرقي خاصة فيما يبدو على أنها نية مبيتة لهجوم غادر جديد على مدن وبلدات الشمال السوري المحرر.

الجدير بالذكر، أن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين توصلا في الخامس من شهر اَذار الماضي لاتفاق يقضي بوقف إطلاق النار وكافة العمليات العسكرية بين طرفي النزاع في منطقة خفض التصعيد الرابعة شمال غرب سوريا وتسيير دوريات مشتركة على طريق M4 ولكن النظام نقض الاتفاقية منذ الأيام الأولى.

اترك تعليقاً