الأخبار

بريطانيا تدخل على خط استثمار النفط السوري وتطالب بحقوقها فيه1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

كشفت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، في تقريرا لها وعن قلق شركة “غلف ساندز بتروليوم” البريطانية، جراء اتفاق استثمار النفط في شمال شرقي سوريا، والموقع بين ميليشيا “قسد”  وشركة “دلتا كريسنت إينرجي” الأمريكية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولو الشركة البريطانية، أنهم “سيدافعون عن حقوق الشركة في (البلوك 26)”، وهو حقل نفط شرق الفرات يُنتج نحو 20 ألف برميل يومياً.

واضاف المسؤول للصحفية، إن “(غلف ساندز) تملك اتفاقية مُلزمة قانوناً مع دولة ذات سيادة، ونتوقع أن يتم الاعتراف بهذه الحقوق واحترامها من الجميع بموجب القانون الدولي، وتأمل وتتوقع استئناف عملها عندما تسمح الظروف بذلك”.

وأكد المسؤول، أن الشركة “لا تزال ملتزمة بمشروعها في سوريا، ومصممة على ضمان حماية حقوقها مع الالتزام بالقانون الدولي والعقوبات ذات الصلة، مضيفا أن الشركة “محايدة سياسياً، لكنها تأمل عودة السلام والاستقرار في سوريا وتدعم أي نهج يحظى بالدعم السياسي الضروري من جميع الأطراف المعنية والمجتمع الدولي”.

وكانت “غلف ساندز”  وقّعت مع نظام الأسد في عام 2003، عقداً لاستثمار وتطوير “بلوك 26” في شرق الفرات، يذهب ثلثا إنتاجه إلى النظام بعد حذف الكلفة، واستثمرت الشركة أكثر من 350 مليون دولار للوصول إلى معايير دولية للعمليات في الحقل، بحسب مسؤولي الشركة.

الجدير بالذكر أنه في تموز الماضي، أعلن السيناتور الأمريكي، ليندسي غراهام، عن اتفاق بين “قسد” وشركة “دلتا كريسنت إنرجي” الأمريكية لتطوير حقول النفط في شمال شرق سوريا، كما أكد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، دعم واشنطن للاتفاق، في حين ندد كل من النظام السوري وموسكو وأنقرة بالاتفاق.

اترك تعليقاً