السياسة

رسالة إيرانية شديدة اللهجة لنظام الأسد بعد زيارة الوفد الروسي1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

كشف المعارض الإيراني، “علي رضا أسد زادة”، يوم أمس السبت، عن تسليم طهران رسالة إيرانية لرئيس مجلس برلمان الأسد، للتأكيد على حصص إيران في سوريا، وذلك بعد أيام من زيارة الوفد الروسي الذي بحث بدوره عن استثمارته في سوريا.

وقال المعارض الإيراني زادة، إن الرسالة التي نقلها جواد ترك أبادي، لرئيس برلمان الأسد، حمودة صباغ، من رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني محمد باقر قاليباف، كانت لإيجاد توازن بين النظام السوري وإيران التي تسعى للحفاظ على مكانتها في سوريا.

وأضاف” زادة” أن إيران تعترف بالهيمنة الروسية في سوريا ولكنها تحاول المحافظة على مكانتها بنفوذها في النسيج الاجتماعي السوري، وأنّ إيران تعمل على تعزيز العلاقات مع أصحاب القرار في حكومة الأسد، وتبادل الرسائل بين رؤساء المجلس الإيراني والسوري يأتي ضمن هذا السياق.

وأكد “زادة” أن إيران تعلم بأن روسيا هي صاحبة القرار في سوريا سواء من الناحية العسكرية أو السياسية أو الاقتصادية، لذلك فهي تركز على المشتركات الدينية والاجتماعية”.

وأردف المعارض الإيراني، أن خطر إيران أكبر بكثير من خطر روسيا صاحبة الفيتو وصاحبة القرار الأول في سوريا، وذلك لأن إيران توغلها هو باسم الدين والتشيع.

وجاءت الرسالة الإيرانية، بعد أيام من زيارة الوفد الروسي إلى دمشق وعقده اتفاقات مع حكومة الأسد تضمنت تنازلات اقتصادية، بحسب SY24.

 ولم يتم الكشف على فحوى الرسالة الحقيقي، واكتفى نظام الأسد بالتعليق، أن الرسالة تتعلق بالعلاقات الأخوية بين المجلسين الشقيقين”، حسب زعمهم.

الجدير بالذكر أن مناطق سيطرة نظام الأسد ، تعيش حالة صراع نفوذ إيراني روسي، حيث تعتبر إيران أن سوريا هي امتداد شريان من طهران حتى بيروت، بالوقت الذي تحاول موسكو السيطرة على سوريا لإيجاد موطئ قدم دائم في الشرق الأوسط والبحر المتوسط.

اترك تعليقاً