الأخبار

العاصمة في خطر.. نظام الأسد يتعمد إهمال الإجراءات الاحترازية لمواجهة الكورونا في دمشق1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أفادت مصادر محلية، يوم أمس السبت، بأن أحياء العاصمة دمشق تشهد انتشار واسع لفيروس الكورونا، وسط إهمال متعمد من نظام الأسد، وسط تخوف سكان العاصمة من فقدان السيطرة على الوباء.

وقالت المصادر، إن حي الميدان الدمشقي العريق شهد انتشارًا كبيرًا لفيروس كورونا خلال اليومين الماضيين، وسط إهمال شديد من قبل السلطات الصحية بنظام الأسد.

وأضافت المصادر، أنه خلال اليومين الماضيين فقط، سجل أكثر من 50 إصابة جديدة بالفيروس، وتوفيت ثلاث حالات من تلك الحالات المصابة، وسط حالة ذعر بين أهالي الحي.

وأكدت المصادر، أن نظام الأسد أجبر المصابين على حجر أنفسهم ضمن منازلهم ومنعتهم من الذهاب إلى المشافي الحكومية، مع أن غالبية المصابين هم من العوائل المعروفة في الحي.

وأشارت المصادر إلى أنه بين المصابين عسكري من ريف دمشق الغربي يخدم في جبهات اللاذقية ضمن الحرس الجمهوري بقوات الأسد، أصيب بعد مخالطته لميليشيا “فاطميون” الإيرانية، ونقل العدوى منه إلى أقربائه وذويه، بعدها تم نقله إلى مشفى 601 العسكري في المزة بدمشق، وأجرت مسحات لمخالطيه من ذويه.

وشهدت مناطق سيطرة نظام الأسد ارتفاعا في عدد الوفيات، فقد أعلنت وزارة الصحة بنظام الأسد، اليوم الأحد، تسجيل تسجيل حالتي وفاة و 30 إصابة جديدة بفيروس كورونا  ليرتفع عدد الإصابات الكلي إلى 3506 وعدد الوفيات إلى 153، وسط مخاوف من إرتفاع أعداد الإصابات بعد قرار نظام الأسد افتتاح المدارس اليوم.

الجدير بالذكر أن نظام الأسد يتعمد عن قصد إهمال إتخاذ أي إجراء احترازي لمواجهة وباء الكورونا في العاصمة دمشق لحث سكان العاصمة لمواجهة الوباء للضغط على المجتمع الدولي لرفع العقوبات المعروضة عليه بسسب المجازر التي ارتكبها بحق الشعب السوري الأعزل.

اترك تعليقاً