الأخبار

عمل بقمع المظاهرات.. إصابة ضابط كبير لقوات الأسد في درعا1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

أفادت مصادر محلية، أن ضابط كبير في صفوف قوات الأسد أصيب بجراح طفيفة، اليوم الأحد، إثر استهداف سيارته بعبوة ناسفة على الطريف الواصل بين مدينتي إنخل وجاسم شمالي درعا.

وبحسب ما نقل “تجمع أحرار حوران” عن مصدر محلي، فإن العميد في قوات الأسد “قيس حسان عبد الرجب”، تعرّض لإصابة طفيفة بانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارته الخاصّة صباحاً، أثناء مروره على طريق “إنخل – جاسم”، ما أحدث انفجاراً هزّ المنطقة، أعقب ذلك استنفار أمني كبير لقوات الأسد على ذات الطريق.

وأضاف المصدر ، بأن “رجب “ينحدر من قرية الجفرة شرق دير الزور، وكان قد شغل سابقاً منصب رئيس الفرع 295 أو ما يُعرف باسم فرع المداهمة “أمن الدولة” التابع لنظام الأسد في نجها بريف دمشق.

وأردفت المصار، ارتبط اسم العميد “رجب ” بتنفيذ إعدامات ميدانية بحق مدنيين، في السنوات الأولى للثورة، خلال حملات أمنيّة قادها في أحياء الحجر الأسود وداريا والمعضمية بريف دمشق، إضافة إلى قرى وبلدات عدة في محافظة درعا، وفق ناشطين.

وأكدت المصادر، ترأس الرجب عملية التفاوض مع قيادات منطقة الجيدور بريف درعا الشمالي في تموز 2018، تسلّم منطقة الجيدور التي يتنشر فيها العديد من المقار الأمنية بالإضافة لـ 10 حواجز عسكرية تتبع لأمن الدولة في مدن وبلدات جاسم وانخل والحارّة ونمر وسملين وزمرين.

وتشهد محافظة درعا حالات اغتيال شبه يومية تطال قياديين وعناصر سابقين في الجيش الحر وشخصيّات عملت في مؤسسات ثورية وأخرى عملت عقب التسوية لصالح قوات الأسد، وتسجل جميعها ضد مجهولين.

وكان “تجمع أحرار حوران” وثق في تقريرا له، 30 عملية ومحاولة اغتيال في درعا خلال شهر تموز أدت إلى مقتل 29 شخصا وإصابة 23 آخرين بجروح متفاوتة.

اترك تعليقاً