الأخبار

قوات الأسد تكثّف قصفها على المحرر وفصائل الثوار ترد1 دقيقة للقراءة

اشتباكات تقدم سيطرة الجيش الوطني الجيش الحر فصائل الثوار صد تقدم
zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

استهدفت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها، اليوم الاثنين، بالمدفعية الثقيلة والقذائف الصاروخية قرية وبلدات الشمال السوري المحرر، بالوقت الذي تمكنت فصائل الثوار من قنص ضابط وعنصر بقوات الأسد على جبهات ريف إدلب.

وقال “مراسل “وكالة زيتون الإعلامية” إن قوات الأسد والميلشيات المساندة لها المتمركزة في معسكر جورين بحماة استهدفت بالمدفعية الثقيلة والقذائف الصاروخية قرى وبلدات السرمانية والزيارة والمشيك ودوير الأكراد في سهل الغاب غرب حماة،ولم يتم تسجيل أي اصابة في صفوف المدنيين.

وأضاف مراسلنا، أن قوات الأسد استهدفت بقصف مماثل قرى جبل الأكراد شمال اللاذقية، وبلدة كنصفرة وقرية الفطيرة في جبل الزاوية جنوب إدلب، مخلفة دمارا كبيرا في الممتلكات العامة والخاصة.

وأشار مراسلنا، إلى أن قصف قوات الأسد للمنطقة المحررة، تزامن مع تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع في أجواء الشمال السوري المحرر.

وأكد مراسلنا، أن فصائل الثوار تمكنت من قنص ضابط لقوات الأسد على محور بلدة الدار الكبيرة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي ، وقنص عنصر آخر على محور قرية الفطيرة بنفس الريف، وذلك ضمن إطار ردها على استهداف نظام الأسد للمدنيين .

يشار إلى أن نظام الأسد والميليشيات الايرانية والروسية المساندة له لم يتوقفوا خلال الفترة الماضية عن حشد قواته العسكرية على جميع محاور ريفي حلب وإدلب عامة ومحاور جبل الزاوية وريف إدلب الشرقي خاصة فيما يبدو على أنها نية مبيتة لهجوم غادر جديد على مدن وبلدات الشمال السوري المحرر.

الجدير بالذكر، أن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين توصلا في الخامس من شهر اَذار الماضي لاتفاق يقضي بوقف إطلاق النار وكافة العمليات العسكرية بين طرفي النزاع في منطقة خفض التصعيد الرابعة شمال غرب سوريا وتسيير دوريات مشتركة على طريق M4 ولكن النظام نقض الاتفاقية منذ الأيام الأولى.

اترك تعليقاً