الأخبار

إدانة واسعة باستشهاد موظف بالهلال الأحمر التركي شمالي حلب3 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

أعلنت جمعية الهلال الأحمر التركي، اليوم الاثنين، استشهاد أحد موظفيه وجرح آخر في هجوم استهدف سيارتهم شمالي سوريا.

وأفاد مراسل “وكالة زيتون الإعلامية” بريف حلب، بارتقاء متطوع تركي مع الهلال الأحمر التركي وإصابة آخر جراء قيام مسلحين مجهولين باستهداف سيارتهما بمنطقة تل بطال بريف حلب الشرقي.

وأضاف مراسلنا، أن المسلحين المجهولين كانوا ملثمين وعلى متن سيارتين بدون لوحات، أثناء تنفيذ فعلتهم.

نائب أردوغان يدين الهجوم
وأدان نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي الهجوم المسلح الذي استهدف سيارة للهلال الأحمر التركي على طريق جوبان في الباب شمالي سوريا.

وقال أوقطاي في تغريدة على تويتر،: “أدين بشدة الهجوم الغادر الذي استهدف سيارة للهلال الأحمر التركي أثناء قيامها بنقل المساعدات الإنسانية للمحتاجين في سوريا”.

ووصف أوقطاي منفذي الهجوم المسلح بالأشخاص البعيدين كل البعد عن القيم الإنسانية، وترحم على روح أحد موظفي الهلال الأحمر الذي ارتقى شهيدا جراء الهجوم.

رئيس الحكومة المؤقتة يدين الاغتيال
من جهته عبر عبد الرحمن مصطفى رئيس الحكومة المؤقتة السورية عبر تغريدة عن تعازيه للأتراك وقال “تلقينا ببالغ الأسى نبأ استشهاد أحد العاملين في الهلال الأحمر التركي وإصابة آخر جراء اعتداء إرهابي استهدف سيارتهما بالقرب من مدينة الباب وهم ينقلون المساعدات لأشقائهم السوريين.

ندين هذا الاعتداء بأشد العبارات ونسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته ونتوجه بأحر التعازي لذويه.

أوغلو يدين الاغتيال
وأدان وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الهجوم المسلح الذي استهدف طاقم الهلال الأحمر التركي شمالي سوريا، وأسفر عن استشهاد موظف وإصابة آخر.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده تشاووش ، مع نظيره البنغالي أبو الكلام عبد المؤمن، بمقر الوزارة في العاصمة أنقرة.
وقال إن الهجوم على سيارة الهلال الأحمر التركي، يظهر انزعاج الإرهابيين والداعمين لهم، من مد تركيا يد العون للأشقاء السوريين.

استمرار عمل الهلال الأحمر شمال سوريا
وفي سياق متصل قال رئيس جمعية الهلال الأحمر التركي، كرم قنق، إن الهجوم المسلح الذي استهدف طاقم الجمعية شمال سوريا الإثنين، “اعتداء على الإنسانية بشكل عام”.

وأوضح أن الجناة استهدفوا طاقم الهلال الأحمر الذي لم يكن لوجوده في سوريا سببا سوى تقديم المساعدات الإنسانية للمحتاجين.

وأكد قنق أن فعاليات الهلال الأحمر في الشمال السوري ستستمر، إلى حين إنهاء معاناة آخر محتاج في هذه المنطقة.

وتابع قائلا: “نتابع قضية استهداف طاقمنا بسوريا في بروكسل وجنيف والأمم المتحدة من أجل تفعيل الآليات الدولية”.

ووجه قنق نداء إلى العالم قائلا: “الذين يعملون في مجال المساعدات الإنسانية ليسوا هدفا، وليسوا طرفا في الحروب، نحن نقف فقط بجانب الإنسانية ويجب حماية كافة العاملين في مجال تقديم المساعدات الإنسانية”.

الدفاع التركية تتوعد بالرد
وتعهدت وزارة الدفاع التركية، بمحاسبة المتورطين في التفجير الذي وقع اليوم شمالي سوريا، وأدى إلى استشهاد موظف في جمعية الهلال الأحمر التركي وجرح آخر.

وذكرت الوزارة في بيان، أن هجوما مسلحا استهدف سيارة تابعة للهلال الأحمر التركي شمالي سوريا، أدى إلى استشهاد أحد موظفي الجمعية وإصابة آخر.

وأضاف البيان: “جرى تنفيذ كافة الإجراءات على الأرض والجو، للقبض على الإرهابيين الذين هاجموا منظمة إغاثة تتمتع بحصانة بموجب القانون الدولي الإنساني”.

وأكدت الوزارة أن “الإرهابيين سيدفعون ثمن إجرامهم وأن دماء الشهيد لن تذهب سدى”.

وفي وقت سابق من اليوم الإثنين، أعلنت جمعية الهلال الأحمر التركي، استشهاد أحد موظفيها وجرح آخر في هجوم استهدف سيارتهما شمالي سوريا.

وأضافت الجمعية في بيان، أن المجهولين استهدفوا السيارة رغم وجود كتابات وشعار الجمعية عليها، فيما نجا شخص ثالث من الهجوم دون إصابات وتم نقل المصاب إلى مدينة “جوبان باي” للعلاج الأولي، ومن ثم سيتم نقله لاحقا إلى تركيا لمواصلة علاجه.

الجدير بالذكر أن مناطق سيطرة الجيش الوطني تعرضت لأعمال تفجير متكررة بواسطة سيارات ودراجات نارية مفخخة وعبوات ناسفة، تستهدف بشكل أساسي الأحياء السكنية والأسواق، والتي يقف خلفها ميليشيا “قسد” وخلايا نائمة تابعة لنظام الأسد.

اترك تعليقاً