الأخبار

مسلحون مجهولون يغتالون عدة عناصر من قوات الأسد بريف درعا1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أفادت مصادر محلية، اليوم الثلاثاء، بأن الأهالي عثروا على عدة عناصر من قوات الأسد مقتولين بريف محافظة درعا جنوب سوريا، بالتزامن مع إفراج الأخير عن شاب معتقل في سجونه تحت ضغط الأهالي المدنيين.

وقالت مصادر محلية، إن الأهالي عثروا ظهر اليوم، على ثلاثة جثث لعناصر قوات الأسد، بالقرب من أحد الحواجز العسكرية التابعة للأخير على طريق السهوة – المسيفرة بريف درعا الشرقي.

وأضافت المصادر، أن العناصر يعملون لصالح الفرقة الخامسة بقوات الأسد على أحد الحواجز العسكرية، وجميعهم ينحدرون من محافظة السويداء، بحسب تجمع أحرار حوران.

وفي سياق آخر أفرجت قوات الأسد فجر اليوم، عن الشاب فاضل شكري خليف والذي ينحدر من بلدة المتاعية شرق درعا، بعد اعتقاله منذ عدة أيام.

وجاء الإفراج عن “خليف” بعد احتجاجات أهليّة لأبناء بلدة المتاعية، الذي أحرقوا خلالها الإطارات قرب النقطة 64 الواقعة على الطريق الحربي، والتي يتمركز بها قوات تتبع للأمن العسكري، وأعطوا مهلة لقوات الأسد لإطلاق سراح “خليف” وهددوا بتوتر الأحداث مالم يتم الكشف عن مصير الشاب.

وتشهد محافظة درعا حالات اغتيال شبه يومية تطال قياديين وعناصر سابقين في الجيش الحر وشخصيّات عملت في مؤسسات ثورية وأخرى عملت عقب التسوية لصالح قوات الأسد، وتسجل جميعها ضد مجهولين.

وكان “تجمع أحرار حوران” وثق في تقريرا له، 30 عملية ومحاولة اغتيال في درعا خلال شهر تموز أدت إلى مقتل 29 شخصا وإصابة 23 آخرين بجروح متفاوتة.

وتعيش محافظة درعا التي تسيطر عليها قوات نظام الأسد، منذ منتصف عام 2018، صراع نفوذ إيراني روسي وحالة من الفلتان الأمني وعمليات الاغتيال التي يشنها مجهولون، ضد مدنيين وعناصر وقياديين في فصائل المصالحات التي انضمت لقوات نظام الأسد.

اترك تعليقاً