السياسة

وكالة تكشف خفايا قرار ترامب قتل بشار الأسد ومن ثم التراجع عنه2 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

 كشفت وكالات عالمية، اليوم الأربعاء، عن التفاصيل الكاملة لخطط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لضرب رأس النظام في سوريا بشار الأسد، والتراجع عنها، وذلك بعد ساعات من إقرار ترامب أنه ناقش مع وزير دفاعه قتل الأسد بعد استخدام الكيماوي ضد شعبه.

وقالت وكالة الحرة الأميركية، إنه في عام 2018 ذكر كتاب للمؤلف بوب وودورد أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب كان يريد اغتيال رأس النظام في سوريا بشار الأسد العام الماضي، بعد إستخدام الأخير للسلاح الكمياوي ضد شعبه لكن وزير دفاعه السابق جيمس ماتيس تجاهل الطلب.

وأضاف المؤلف في كتابه  “الخوف” إن ترامب أبلغ وزير دفاعه هاتفيا أنه يريد اغتيال الأسد عقب شـن دمشق هجوما كيميائيا على المدنيين في مدينة خــان شيخون بريف إدلب في 4 أبريل/نيسان 2017، فأجابه ماتيس بأنه سيعمل على ذلك.

وأكد الكاتب أنه بعد إغلاق الهاتف، قال وزير الدفــاع الأميركي لأحد كبار مساعديه “لن نفعل أيا من ذلك، وسنكون أكثر توازنا”، في إشارة لطلب ترامب اغتيال رأس النظام في سوريا بشار الأسد.

وقام فريق الأمن القومي للرئيس الأميركي بإعداد خطة لتنفيذ غــارة جـوية تقليدية أمر بها ترامب في نهاية المــطاف، ثم كتب في تغريدة على حسابه بموقع تويتر غداة الهجــوم العسكري على أهـداف عسكرية سورية “أنجــزت المهـمة”، ولكن الضــربة الجـوية لم تمـس حياة رأس النظام في سوريا بشار الأسد.

وبدوره قال وزير الدفــاع الأميركي الأسبق حول ما تضمنه الكتاب من حديث عن طلب ترامب اغتيال الأسد إن “الرئيس الأميركي لم يتلفظ بذلك، سواء في حديثه معي أو في حضوري”.

وقال ترامب لشبكة فوكس إنه لم يندم على قرار عدم استهداف الأسد، قائلا إنه كان بإمكانه “التعايش مع كلا الأمرين”.

وقال ترامب: “لقد اعتبرت بالتأكيد أنه ليس شخصا جيدا، لكن كانت لدي فرصة للتخلص منه لو أردت، وكان ماتيس ضد ذلك. … ماتيس كان ضد غالبية تلك الأشياء”.

ويقلل ناشطون سوريون من طرح الرئيس ترامب معللين بأن رأس النظام في سوريا بشار الأسد لا يحتاج أكثر من إشارة من الأمريكي حتى يهرول خارج قصره، ولو أراد الأميركي الإطاحة لتخلص منه خلال ساعات.

الجدير بالذكر أن “ترامب” لا يترك فرصة تفوته ليهين رأس النظام في سوريا بشار الأسد، حيث وصفه باحدى المرات “بالحيوان” في سابقة دبلوماسية هي الأولى من نوعها لرئيس يصف متزعم نظام يقتل شعبه.

اترك تعليقاً