الأخبار

وفاة لاجئة سورية خلال رحلة هروب على متن قارب إلى قبرص1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

قالت مصادر إعلامية أن اللاجئة السورية “نوفا أحمد عيسى” في العقد الرابع من العمر توفيت خلال محاولتها السفر من لبنان إلى قبرص، بواسطة القوارب غير الشرعية.

وأفادت مصادر صحفية لبنانية، أن القارب الذي غادر المياه اللبنانية قبل 10 أيام، كان يقلّ 37 راكباً من جنسيات لبنانية وسورية، مضيفة أن القارب الذي كان متجهاً إلى قبرص تاه في عرض البحر، بعدما نفذت منه الوقود، ما جعله عرضة لتلاطم الأمواج، التي حرفته عن مساره.

وأضافت المصادر، قامت سفينة تابعة لقوة “اليونيفيل البحرية” الثلاثاء، بتحديد مكان القارب الذي خارج المياه الإقليمية اللبنانية، ويحمل على متنه 37 شخصاً، بينهم لاجئة سورية فارقت الحياة.

وذكر أحد الناجين وهو اللبناني “إبراهيم لاشين” من منطقة “المنية”، لوسيلة إعلامية لبنانية، أنهم بقوا بلا طعام، ولاماء لمدة 5 أيام، وقد توفي 3 مسافرين بسبب العطش، بينهم طفلان رضيعان، تم إلقاء جثتيهما في البحر، بسبب الرائحة التي بدأت تنتشر منهما.

وكانت السلطات اللبنانية، والقبرصية، اعترضت خلال الأسابيع الماضية، مراكب كانت تقل لبنانيين وسوريين بصورة غير شرعية إلى قبرص، التي تقع على بعد 160 كيلومتراً فقط من الساحل اللبناني.

وقالت الشرطة القبرصية في الخامس من أيلول الجاري، إن أربع سفن ظهرت قبالة السواحل الجنوبية والشرقية للجزيرة تقل 123 لاجئا من سوريا ولبنان، نصفهم تقريباً سمح لهم بالنزول.

وأشارت الشرطة أنه ما زال نحو 21 مهاجراً على متن قارب جرفته المياه نحو الطرف الجنوبي الشرقي من الجزيرة نتيجة عطب في محركه.

وأردفت الشرطة القبرصية، إن ثلاث سيدات وتسعة أطفال كانوا قد نقلوا من القارب إلى مستشفى قبرصي كإجراء احترازي.

في سياق متصل، صادفت الشرطة القبرصية الأسبوع الماضي قارباً صغيراً يبحر قبالة مدينة لارناكا الساحلية وعلى متنه خمسة مهاجرين، إلا أن هذا القارب واصل الإبحار نحو جهة غير محددة.

يذكر أنه يعيش أكثر من مليون ونصف لاجئ سوري في لبنان يعيشون في ظروف قاسية مما يضطرهم للمخاطرة بحياتهم للهرب من الأوضاع المزرية.

اترك تعليقاً