السياسة

الصراع يختمر.. صحيفة روسية تكشف عن خفايا سقوط مروحية أمريكية شرق سوريا1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

كشفت صحيفة “سفوبودنايا بريسا” الروسية، يوم أمس الخميس، في مقالا للكاتب الروسي “سيرغي أكسيونوف”، عن صراع جديد يختمر بين موسكو وواشنطن في سوريا، وقد يكون سبب ذلك حادثة سقوط المروحية الهجومية أمريكية أباتشي AH-64”.

وقال الكاتب في مطلع مقاله، “إن المروحية رافقت قبل هبوطها الاضطراري دورية عسكرية أمريكية قيل إنها كانت تنوي اعتراض قوة روسية، ولكن، بسبب الخلل الطارئ، تعطلت العملية.

وأضاف الكاتب، أن الطائرة كادت أن تتحطم بعد تعرضها لهجوم إلكتروني مجهول، فقد تعطلت جميع أنظمة المروحية فجأة، وبدأت في الهبوط في وضع الطوارئ، وبالكاد تمكن الطيار من تثبيتها على بعد أمتار قليلة من الأرض، ولم يصب الطاقم بأذى.

وأشار الكاتب،  إلى أن روسيا كانت قد المحت أنها  يمكن أن تنتشر في محافظة الحسكة وبالأخص في قاعدة بالقرب من مدينة القامشلي، منظومة “كراسوخا-4” للحرب الإلكترونية، نافيا أي تورط للقوات الروسية في الحادث.

وأوضح الكاتب ،أن أعطال طائرات الهليكوبتر الأمريكية معروفة منذ فترة طويلة، فبسبب مشاكلها التقنية، على وجه التحديد، لم يستخدموها بنشاط في منطقة الشرق الأوسط.

وكان التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش في سوريا والعراق كذب، نظام الأسد والذي ادعى أن طائرة مروحية أميركية تحطمت اليوم بريف محافظة الحسكة شرق سوريا.

وقال المتحدث العسكري باسم التحالف الدولي ضد تنظيم داعش “واين ماروتو” في تغريدة على حسابه بموقع  تويتر “قامت مروحية تابعة للتحالف بهبوط اضطراري قرابة الساعة الواحدة ظهراً بالتوقيت المحلي، ولم يكن الحادث نتيجة لنشاط عدائي وهبطت المروحية بسلام.

وكشفت مجلة “ناشونال إنترست” الأمريكية، السبت الماضي ،في تقريرا لها، أن التصادمات بين القوات الأمريكية والروسية في شمال شرق سوريا لم تكن مصادفة، بل تنم مواجهة أوسع بين واشنطن وموسكو، واحتمالية مواجهات آخرى.

الجدير بالذكر أن مناطق شرق سوريا تشهد صراع أمريكي روسي حيث يحاول الروس الوصول إلى مواقع استراتيجية ومنابع نفطية شمال شرقي سوريا إلا أن القوات الأمريكية تستمر في منعها من ذلك.

اترك تعليقاً