الأخبار

مصادر تكشف مقترح “أنس العبدة” لحل خلاف هيئة التفاوض السورية2 دقيقة للقراءة

أنس العبدة
Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

قدم رئيس “هيئة التفاوض السورية” أنس العبدة، مقترحًا في الأيام الماضية يهدف إلى حلّ إشكالية المستقلين التي تعصف بالهيئة، منذ نهاية العام الماضي.

وبحسب موقع “العربي الجديد”، فإن المبادرة لم تنل موافقة عامة حتى اللحظة، فيما يتوقع أن يدعو العبدة إلى اجتماع للهيئة في الأيام القليلة المقبلة، لبحث مقترحه، وعدة ملفات أخرى.

وقالت مصادر “العربي الجديد” إن “العبدة قدّم مقترحًا وسطًا، لا يبدو أنه منحاز إلى أي تكتل داخل الهيئة، وذلك في سبيل تجاوز الخلاف الحاصل في صفوف الهيئة، والذي كان سببه انتخاب 8 أعضاء مستقلين جدد، نهاية العام الماضي، ليحلّوا محل المستقلين القدامى، والذي تمّ دون توافق الكتل كافة في الهيئة”.

وبحسب المصادر، التي رفضت كشف هويتها، فإن مقترح العبدة يتضمن نقطتين: إدخال أربعة أشخاص مستقلين، ورفع عتبة التصويت في الهيئة -المؤلفة من 36 عضوًا- من (50+1) إلى ستين بالمئة.

وأوضحت المصادر أن “العبدة بهذه النقطة سيجعل من قرارات الهيئة توافقية أكثر، ما يعني تحصين الهيئة من أي ثغرات يمكن استغلالها من قبل أي طرف من أجل التفرّد بالقرار”.

وأضافت المصادر للموقع، تضمّن مقترح العبدة أيضًا أن يتم “إدخال أربعة أشخاص من المستقلين الذين تم انتخابهم أخيرًا، والإبقاء على أربعة أشخاص من المستقلين القدامى”، وبحسب المصادر، فإن هذه القسمة “يمكن اعتبارها عادلة في حل الخلاف وإعادة الاستقرار إلى هيئة التفاوض من جديد”.

وذكرت، أن مقترح العبدة بنقطتيه، لم يحظَ حتى اللحظة بموافقة الأطراف، وأكّدت مصادر “العربي الجديد”، أن رئيس هيئة التفاوض يبذل جهداً حثيثاً لإقناع الأطراف، وذلك في سبيل التأسيس لنظام تصويت يكفل مشاركة الجميع باتخاذ القرار، ويحلّ إشكالية المستقلين بطريقة عادلة لا تجعل من أحد الأطراف منتصرًا، ويكون المخرج توافقيًا.

ولفت الموقع، أنه على الرغم من أن العبدة هو عضو في الائتلاف، ما يعني أنه محسوب على كتلته، إلا أن المصادر أكدّت أن “المقترح الذي قدّمه العبدة يعكس مدى إدراك رئيس هيئة التفاوض لحجم المشكلة وخطورتها على هيئة التفاوض، وهي الجسم الذي يضمّ كافة الأطراف المعارضة، الذي يُعد مسؤولاً عن عملية التفاوض للوصول إلى حل سياسي في سورية، كما أن كتلة اللجنة الدستورية المعارضة منبثقة عن الهيئة وتعمل تحت مظلتها، وهي المسار السياسي الفعّال حاليًا”.

وختم الموقع، أن تم التواصل مع الكتل في هيئة التفاوض للوقوف على أسباب رفضها أو عدم استجابتها لمقترح العبدة، إلا أن بعضها رفضت التعليق على الموضوع، فيما لم تتجاوب كتل أخرى.

يذكر أن انس العبدة انتخب رئيسا لهيئة التفاوض في الشهر السادس من العام الحالي ليحل بديلا للدكتور نصر الحريري الذي رأس الهيئة الفترة الماضية.

اترك تعليقاً