الأخبار

خروج مظاهرات في مدن وبلدات الشمال السوري2 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

خرجت مظاهرات من مناطق متفرقة في مدن وبلدات محافظة إدلب وريف حلب بالشمال السوري المحرر في جمعة “الأتراك ضامن.. والأسد خائن”.

وقال مراسل وكالة زيتون في إدلب، إن مظاهرة للمدنيين خرجت أمام القاعدة التركية في قرية “المسطومة” محيط إدلب تؤيد وتدعم تدخل الجيش التركي في سوريا وتطالبه تنفيذه وعوده بتحرير المناطق المحتلة حديثاً من قبل الأسد وروسيا جنوب وشرق إدلب.

وأضاف مراسلنا أن مظاهرة أخرى خرجت في تجمع مخيمات بابسقا شمال إدلب للمطالبة بعوة النازحين إلى بلداتهم وقراهم وإطلاق سراح المعتقلين ودعم تواجد القوات التركية.

وفي ريف حلب، خرجت وقفة في مدينة بزاعة شرقي حلب تؤيد التدخل التركي وتطالب بتحرير القرى المحتلة من قبل قوات الأسد وروسيا وميليشيا قسد.

وكانت دعت تنسيقات الثورة السورية للخروج في تظاهرات تحت عنوان جمعة “الأتراك ضامن.. والأسد خائن” بجميع مناطق الشمال السوري المحرر.

وقال “محمد العلي” أمين سر تنسيقيات الثورة السورية في تصريح خاص لـ “وكالة زيتون”، أنه تم اختيار اسم جمعة الغد بعنوان “الأتراك ضامن والأسد خائن”، للتفريق بين الصديق التركي الضامن لثورتنا، وبين المجرم “بشار الأسد” قاتل شعبه وخائن الوطن السوري الأم ومدمِّر البلاد.

وأضاف العلي، أنه تم اختيار الاسم أيضاً لدعم وتثمين الموقف التركي في ضمانته لمنطقة خفض التصعيد شمال غرب سوريا، وكان هناك إلتزام واضح من الجانب التركي تجاه المناطق المحررة بعكس الروس الذين زادوا بإجرامهم إلى جانب قوات الأسد.

وأوضح العلي، أن هذه التظاهرات التي ستجري غداً تحت هذا المسمى هو رد على شبيحة النظام القتلة والمجرمين الذين تداعوا بلباس مدني للتظاهر أمام النقاط التركية بريف حماة وإدلب، وأظهرت الوكالة الإخبارية صوت لأحد قيادة الحزب وهو يدعوا الرفاق البعثيين وقوات الأسد للتظاهر بلباس مدني.

وكانت أعلنت وزارة الدفاع التركية، الأربعاء، أن عناصر موجهين من نظام الأسد بملابس مدنية اقتربوا من عدد من النقاط العسكرية التابعة للقوات التركية في ‎إدلب، واعتدوا على النقطة رقم 7 في ريف إدلب قبل أن يجري تفريقهم بعد اتخاذ التدابير اللازمة وفق بيانها.

وسُربت تسجيلات صوتية لأحد مسؤولي حزب البعث في منطقة معرة النعمان، دعا فيها قيادات الفرق الحزبية والبلديات والمخاتير والجمعيات والعسكريين التابعة للأسد للتنسيق للذهاب والتجمهر باللباس المدني أمام نقطة المراقبة التركية في قرية الصرمان بريف إدلب الشرقي للمطالبة بإخراجها.

اترك تعليقاً