الأخبار

ميليشيا “قسد” تقتل سيدتين وتصيب آخرين في دير الزور وتشتبك مع الأهالي في المنطقة1 دقيقة للقراءة

قسد
Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون -متابعات

آفادت مصادر محلية،اليوم السبت، بأن ميليشيا “قسد” قتلت سيدتين وجرحت آخرين جراء إطلاق النار من قبل عناصرها على المدنيين بريف دير الزور، بالتزامن مع تسجيل أعلى حصيلة يومية للإصابات والوفيات بفيروس كورونا بمناطق سيطرتها.

وقالت المصادر، إن أحد عناصر ميليشيا “قسد” فتح النار على قارب يقل مدنيين بنهر الفرات قرب بلدة “الشحيل”، ما أدى إلى ارتقاء سيدتين وإصابة آخرين بجروح، لتندلع اشتباكات بين قسد والأهالي وأسفرت عن إصابة شابين من المنطقة.

وأكد مجلس “هجين العسكري” التابع لميليشيات “قسد” إن الاشتباكات جرت بين أصحاب المعبر وقسم من الأهالي ضد ميليشيا “قسد ” المتمركزة على النهر، ما أسفر عن مقتل امرأتين وإصابة الشابين.

وأضاف المجلس، أن ميليشيا “قسد” اعتقلت “أمير جمعة الموسى” و”حماد عبد المحسن” بتهمة التورط بـ”قضايا إرهاب وتفجيرات” بعملية أمنية في منطقة “الشعفة، وتم العثور على بدلات عسكرية وأجهزة إنترنيت وهواتف “ثريا” بالإضافة إلى سلاح كلاشنكوف ومواد لتصنيع المتفجرات حسب زعمه.

وفي سياق متصل، أعلنت هيئة الصحة التابعة لميلشيا “قسد”، اليوم السبت، تسجيل أعلى حصيلة يومية للإصابات والوفيات بفيروس كورونا في مناطق سيطرتها،بالتزامن مع افتتاح المعابر من مناطق سيطرة نظام الأسد.

وقالت الهيئة الصحية “بقسد” إنه تم تسجيل 113 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مناطق سيطرة ميليشيا قسد ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 1120 إصابة.

وأضاف البيان ، إنّ عدد الوفيات ارتفع إلى 52 حالة، مع تسجيل حالات 4 وفاة جديدة فيما أصبحت حصيلة المتعافين 328 مع تسجيل 15 حالة شفاء، فيما توزعت حالات الإصابات الجديدة على مناطق الحسكة والرقة ودير الزور.

الجدير بالذكر أن منطقة شرق الفرات تسيطر عليها ميليشيا “قسد” بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وتضم محافظة الرقة وأجزاء واسعة من دير الزور والحسكة وتقوم الميليشيا بالممارسة التمييز العنصري على المكون العربي و القيام بحملات اعتقال للتجنيد بصفوفها.

اترك تعليقاً