الأخبار

انطلاقا من لبنان.. لاجئين سوريين يعبرون المتوسط بالقوارب للوصول إلى قبرص1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون- متابعات

قالت مصادر إعلامية، أن الشواطئ اللبنانية شهدت خلال الأسبوعين الماضيين حركة قوارب غادرت سواحل شمال لبنان باتجاه قبرص بشكل غير نظامي وعلى متنها عشرات اللاجئين السوريين واللبنانيين.

وبحسب ما ذكر موقع الجزيرة نت، فقد نجحت مجموعات من هؤلاء اللاجئين في الوصول إلى قبرص وأعادت السلطات نحو 100 منهم إلى لبنان، فيما توفي أطفال ورجال خلال رحلتهم المحفوفة بالمخاطر إلى أوروبا.

وقال شمس الدين كردلي -وهو لاجئ لبناني عائد- للجزيرة نت، إنه لم يعد هناك مستقبل واضح “نحن نبيع ما فوقنا وتحتنا لنطلع ونخاطر، نعم نخاطر، فهل نحن نعيش بأمان؟”.

من جهته، أشار المستشار الإقليمي للأمن الغذائي في لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا “إسكوا” (ESCWA) إلى أن حوالي 50-55% من اللبنانيين تحت خط الفقر “وهذا الرقم مرتبط بشكل مباشر بقدرة هذه الفئات على الحصول على الاحتياجات الغذائية الأساسية”.

وكانت السلطات اللبنانية، والقبرصية، اعترضت خلال الأسابيع الماضية، مراكب كانت تقل لبنانيين وسوريين بصورة غير شرعية إلى قبرص، التي تقع على بعد 160 كيلومتراً فقط من الساحل اللبناني.

وقالت الشرطة القبرصية في الخامس من أيلول الجاري، إن أربع سفن ظهرت قبالة السواحل الجنوبية والشرقية للجزيرة تقل 123 لاجئا من سوريا ولبنان، نصفهم تقريباً سمح لهم بالنزول.

وأشارت الشرطة أنه ما زال نحو 21 مهاجراً على متن قارب جرفته المياه نحو الطرف الجنوبي الشرقي من الجزيرة نتيجة عطب في محركه.

وأردفت الشرطة القبرصية، إن ثلاث سيدات وتسعة أطفال كانوا قد نقلوا من القارب إلى مستشفى قبرصي كإجراء احترازي.

في سياق متصل، صادفت الشرطة القبرصية الأسبوع الماضي قارباً صغيراً يبحر قبالة مدينة لارناكا الساحلية وعلى متنه خمسة مهاجرين، إلا أن هذا القارب واصل الإبحار نحو جهة غير محددة.

يذكر أنه يعيش أكثر من مليون ونصف لاجئ سوري في لبنان يعيشون في ظروف قاسية مما يضطرهم للمخاطرة بحياتهم للهرب من الأوضاع المزرية.

اترك تعليقاً