الأخبار

مجلة أمريكية تكشف عن خسائر القوات الإيرانية نتيجة الاستهداف من الطيران الإسرائيلي2 دقيقة للقراءة

طيران طائرات طائرة تحالف إسرائيل مجهول
Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

كشف تقرير لمجلة فوربس الأمريكية ترجمه موقع أورينت نت، عن أن الحملة الجوية الإسرائيلية خلال الشهر الماضي ضد أهداف مرتبطة بإيران في سوريا لا تظهر أي علامات تهدئة أو استرخاء من قبل إسرائيل.

وتشير التقديرات وفق التقرير، إلى أن إسرائيل أطلقت خلال تلك الفترة ما لا يقل عن 4200 صاروخ جو أرض (من المحتمل أن يكون العديد منها صواريخ كروز من صنع إسرائيل) في حوالي 1000 غارة جوية دمرت ما يقدر بثلث أنظمة الدفاع الجوي لنظام أسد إلى جانب ربع ترسانة صواريخ أرض – أرض الموجهة نحو إسرائيل وخُمس أنظمة الرادار الخاصة بها.

وأضاف التقرير، في نفس الفترة أطلق نظام الأسد قرابة 850 صاروخاً مضاداً للطائرات على الطائرات الحربية الإسرائيلية وصواريخها المضادة، حيث نجحوا فقط في إخراج طائرة إف -16 تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي من الهواء في شباط/ فبراير 2018، لأن الطيار فشل في القيام بمناورات مراوغة مناسبة.

وتابعت المجلة، في 20 تموز/ يوليو الماضي، قتلت غارة جوية إسرائيلية على دمشق قيادياً في “حزب الله”.

وتعهدت الميليشيا التي تتخذ من لبنان مقراً لها والمدعومة من إيران بالرد، وأصبحت الحدود الإسرائيلية اللبنانية متوترة للغاية نتيجة لذلك، لكن الوضع لم يتدهور أو يتصاعد إلى حرب كما حدث في صيف عام 2006.

وأوضحت، تشير الكثير من الأدلة إلى أن إسرائيل واصلت تنفيذ الضربات الجوية المركزة في جميع أنحاء سوريا، إذ هاجمت طائرات مسيرة في 15 آب/ أغسطس، عناصر موالين لإيران في محافظة دير الزور شرق سوريا، مما أسفر عن مقتل ما بين 12 و23 عنصرا من خلفيات أفغانية وعراقية، وتدمير مركباتهم وذخائرهم.

وذكر التقرير، أن من ناحية أخرى أفادت مراصد معارضة بمقتل ما لا يقل عن 11 شخصاً في الغارة، إضافةً لعنصرين من قوات الأسد، وسبعة من الميليشيات الموالية للأسد والمدعومة من إيران، وامرأة مدنية.

وتابع، في ليلة 2 أيلول/ سبتمبر، أفادت وكالة سانا الناطقة بلسان الأسد، أن غارة جوية إسرائيلية أخرى استهدفت قاعدة “تي فور” الجوية في وسط محافظة حمص مما تسبب في أضرار غير محددة.

وأردف، في وقت مبكر من يوم 3 أيلول، ضربت غارات جوية إسرائيلية مشتبه بها محافظة دير الزور وقتلت 16 من عناصر الميليشيات بعد ساعات فقط من غارة “تي فور”.

وأكمل أنه في 14 أيلول/ سبتمبر، قتلت ضربة إسرائيلية أخرى في منطقة البوكمال 10 عناصر مدعومين من إيران يعتقد أنهم من بينهم ثمانية عراقيين.

وختم التقرير، تُظهر هذه الضربات الإسرائيلية الأخيرة مجتمعة مدى التزام إسرائيل بإحباط المحاولات المختلفة من قبل إيران ووكلائها لترسيخ وجودهم في جارتها الشمالية (سوريا).

اترك تعليقاً