الأخبار الفيديو

على خلفية اعتقال نِسوة.. مقتل عنصر وإصابة ضابط رفيع المستوى في بلدة كناكر بريف دمشق1 دقيقة للقراءة

وكالة زيتون – متابعات

آفادت مصادر محلية، اليوم الثلاثاء، بأن اشتباكات عنيفة جرت منذ ساعات بين أهالي بلدة كناكر بريف دمشق، وقوات الأسد على مدخل البلدة، بالتزامن مع حالة تصعيد متصاعد متواصل جراء اعتقال الأخيرة لثلاثة سيدات من البلدة.

وقالت المصادر ، إن اهالي البلدة خاضوا اشتباكات عنيفة مع قوات الأسد المتواجدة على حاحز المدخل الرئيسي للبلدة، مما أدى إلى مقتل عنصر وإصابة ضابط رفيع المستوى.

وكشفت المصادر، أن الإشتباكات أدت الى إصابة قائد الحاجز العميد علي صالح فيما لم اكتشاف اسم العنصر القتيل.

وكان أهالي بلدة كناكر بريف دمشق الغربي نظموا وقفة احتجاجية يوم أمس ووأحرقوا صور رأس النظام في سوريا بشار الأسد مع قطع للشارع العام بالإطارات المشتعلة احتجاجاً على اعتقال نساء من البلدة.

وأظهر مقطع فيديو يُظهر إقدام مجموعة من الشبان على إحراق صورة لرأس النظام السوري بشار الأسد خلال الاحتجاجات الأهلية في بلدة كناكر بـ ريف دمشق الغربي

 

وفي العام الماضي، شهدت كناكر تصعيدًا لافتًا عبر محاصرة مخفر البلدة والتهديد باقتحامه من قبل مجموعة من الأهالي، وذلك بسبب اعتقال أحد شيوخ البلدة من قبل عناصر قوات الأسد لتطلق الأخير عناصر الشيخ بعد توجيه اتهامات إليه بقتل أشخاص أثناء سيطرة المعارضة في السنوات السابقة.

وسيطرت قوات الأسد بدعم روسي على بلدة كناكر والبلدات المجاورة في ريف دمشق الغربي، في كانون الأول عام 2016، عبر اتفاق “التسوية” الذي أفضى لخروج المعارضة الرافضة للاتفاق إلى مناطق الشمال السوري، وتسوية أوضاع المتبقين والمطلوبين لأفرع الأمن السورية.

اترك تعليقاً