الأخبار

واشنطن تكشف عن الكلفة المالية للعملية العسكرية الأخيرة لنظام الأسد على محافظة إدلب1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

كشفت الولايات المتحدة الأمريكية، يوم أمس الاثنين، عن التكاليف المالية لحملة نظام الأسد الأخيرة على محافظة إدلب شمال غرب سوريا، مؤكدة أنها تبذل قصارى جهدها لكي لا يتضرر الشعب السوري من العقوبات الأمريكية المفروضة على نظام الأسد.

وقال نائب المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جويل ريبيرن في تسجيل نشرته السفارة الأمريكية في دمشق، إن نظام الأسد خسر ملايين الدولارات بسبب المعارك التي شنها على محافظة إدلب شمال غرب سوريا العام الماضي.

وأضاف “ريبيرن” أن نظام الأسد تكبد مئات الملايين من الدولارات بسبب هجومه الأخير على إدلب من نيسان 2019 حتى آذار 2020، لدفع ثمن الوقود والمؤن والرواتب والمعدّات الأمنية والذخيرة”.

وأكد “ريبيرن” أن واشنطن تبذل قصارى جهدها لضمان ألا تصعّب العقوبات الأمريكية الأمور على الشعب السوري، بشأن الحصول على ما يحتاجه للنجاة في ظل هذا النظام القمعي”.

وأشار نائب المبعوث الأمريكي أن “واشنطن تعمل مع المنظمات غير الحكومية لتوضيح إعفائنا الواسع للمساعدات الإنسانية من العقوبات في كل مكان، بما في ذلك المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد.

يشار إلى أن قانون “قيصر” يفرض عقوبات على حكومة الأسد والدول الداعمة له مثل إيران وروسيا لمدة 10 سنوات، في مجالات الطاقة والأعمال والنقل الجوي، وهناك فرض عقوبات على أي شخص أو جهة تتعامل مع نظام الأسد أو توفر له التمويل، بما في ذلك أجهزة الاستخبارات والأمن السورية، أو المصرف المركزي السوري.

الجدير بالذكر أن نظام الأسد يخصص حوالي 90% من ميزانيته لقواته والميلشيات المساندة لها في حربه المفتوحة على الشعب السوري الأعزل منذ تسعة سنوات والتي راح ضحيتها الآلاف من المدنيين.

اترك تعليقاً