الاقتصاد

بظل أوضاع اقتصادية مزرية.. نائب ببرلمان الأسد يتنصل من تصريح عن زيادة الرواتب1 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

نقلت مصادر إعلام موالية للأسد نفى عضو مجلس الشعب الموالي، صفوان قربي، أمس الأحد، تصريحه السابق حول اقتراب زيادة أجور العاملين في مناطق سيطرة النظام.

وخلال تصريحات أدلى بها لإذاعة “شام إف إم” الموالية، قال القربي إن التصريحات التي نسبت إليه عن زيادة الرواتب تم نقلها “بشكل غير دقيق” بحسب زعمه، مضيفاً أنه كان يتحدث عن “دراسة مستعجلة لزيادة الرواتب، مع المطالبة أن تكون تلك الزيادة استثنائية ومختلفة عن السابق”.

وأضاف القربي أنه في حال حصول الزيادة “من الممكن أن يكون هناك أثر على أسعار السلع في السوق ويمتص التجار الزيادة دون فائدة تذكر للمواطنين”.

وأوضح النائب بأنه تصل إلى مسامعه على دوام “استعدادات حكومية تجاه ارتفاع الأسعار بعد إقرار زيادة الرواتب ولكن دون أن يلمس شيئاً على أرض الواقع” مطالباً بدراسة القرار.

وكان القربي قد صرّح، الخميس الفائت، عن صدور زيادة في الرواتب والأجور للعاملين في مناطق سيطرة الأسد خلال فترة قريبة، من خلال لقاء نشرته “وكالة أنباء آسيا”، قال فيها للوكالة إن “الزيادة ستكون أعلى من جميع الزيادات السابقة وفق معلومات موثوقة” بحسب تعبيره.

وتعاني مناطق نظام الأسد منذ أيام أزمة محروقات خانقة، حيث تمتد طوابير السيارات لمئات الأمتار أمام محطات الوقود، فيما كانت وزارة النفط قد خفضت مخصصات المحافظات، كما خفضت كمية تعبئة البنزين للسيارات الخاصة في المرة الواحدة من 30 إلى 40 ليتراً كل أربعة أيام.

الجدير بالذكر أن بعض الفنانين الذي كانوا لفترة قريبة من أشد الموليين لنظام الأسد بدأو بنشر معاناة المدنيين في مناطق سيطرة نظام الأسد والتي تعكس الحالة الاقتصادية المتردية ودرجة البؤس التي وصل لها موالو نظام الأسد، في ظل الأزمات المتكررة التي تعصف بحكومة النظام عقب الانهيار المدوي لقيمة الليرة السورية، التي تخطى سعر صرفها حاجز 2500مقابل الدولار الأمريكي الواحد.

اترك تعليقاً