تركيا - غازي عنتاب

“رويترز” تكشف عن قيام “نظام الأسد” بحفر مقابر جماعية جديدة غربي دمشق.. لهذا السبب

كورونا حجر صحي

وكالة زيتون – متابعات

ذكر تقرير نشرته وكالة رويترز البريطانية عن تجهير نظام الأسد لمقبرة جماعية قريبة من العاصمة دمشق وذلك لدفن الآلاف من الضحايا المحتملين لفيروس كورونا الذي يتفشى بمناطق سيطرته.

ونقلت رويترز عن مصادر محلية من مناطق الأسد، أن عدد المتوفين جراء كورونا أكبر بكثير مما يعلن عنه نظام الأسد المتهم بالتكتم على الأعداد الحقيقية للضحايا.

ونقلت الوكالة، أن الحصيلة الرسمية التي يتحدث عنها نظام الأسد بوفاة 209 أشخاص، تؤكد المصادر التي استندت إليها رويترز بأن أعدادا أكبر بكثير توفيت جراء الوباء.

ونقل تقرير الوكالة عن “عبد الرحيم بدير” الذي يصدر شهادات الوفاة في قرية (نجها) التابعة إداريا لمحافظة ريف دمشق، والتي تضم مقبرة كبيرة دفن فيها الآلاف من ضحايا الحرب السورية، أنهم يحفرون بالفعل مقبرة جماعية هناك يمكنها استيعاب الآلاف.

وأضافت المصادر، في حين أن مقبرة نجها المخصصة لضحايا كورونا تشهد عادة حوالي 40 عملية دفن يوميا، فقد ارتفع العدد إلى أكثر من 3 أمثاله في معظم شهرتموز، كما شهد قفزة في أب، وفقا لبدير.

وزاد المصدر، إنه لم يشهد مثل هذه الزيادة في عمليات الدفن على مدار 30 عاما في عمله، وقد أقيمت بعض الجنازات ليلا لتفادي تراكم الجثث.

ووفقا لمنسق كبير في منظمة غربية كبيرة غير حكومية، فإنه جرى رصد ارتفاع كبير لم يسبق له مثيل في يوليو/تموز ومعظم أغسطس/آب، وصل إلى 120 حالة وفاة يوميا في المتوسط، قبل أن يتراجع العدد إلى نحو 60 الشهر الماضي.

من جهتها، قالت أكجيمال ماجتيموفا ممثلة منظمة الصحة العالمية في سوريا لرويترز، نقلا عن بيانات رصد وتحليل للوباء وتقارير وزارة الصحة، إن العدد الحقيقي لحالات كورونا أعلى بكثير مما تعلن عنه السلطات، مشيرة إلى أن دمشق

وريفها هما الأكثر تضررا من الوباء.

وكشف تقرير سابق نشرته صحيفة “واشنطن بوست” أن وضع تفشي كورونا في مناطق سيطرة أسد بات خارجاً عن السيطرة، ووثقت الصحيفة بناءً على إعلان نقابة الأطباء التابعة لنظام أسد وفاة نحو 61 طبيباً خلال شهر آب الماضي بفيروس كورونا.

وتشهد مناطق سيطرة النظام انتشارا واسعا لفيروس كورونا في ظل انعدام الخدمات الطبية وازدحام المشافي، وعدم توفر أبسط الخدمات اللازمة والإجراءات الطبية.

وعبّرت الولايات المتحدة عن قلقها من كثرة التقارير التي تشير إلى تفشي فيروس كورونا في العاصمة السورية دمشق، ومناطق سيطرة النظام الأخرى بشكل واسع، مطالبة النظام بمنح الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الدولية وصو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا