الأخبار الصور

مسؤول موالٍ: اللاذقية مهددة بتفجير خطير كـ “مرفأ بيروت”1 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

حذّر مسؤول بنظام الأسد، مساء أمس الجمعة، من كارثة كبيرة مماثلة لتفجير “مرفأ بيروت” ستضرب مدينة اللاذقية على الساحل السوري نتيجة النيران المشتعلة في الغابات المحيطة للمدينة منذ أيام.

وقال “رئيس بلدية” مدينة الحفة بريف محافظة اللاذقية، لصحيفة “الوطن” الموالية في “نظام الأسد”، بإن المدينة مهددة بكارثة كبيرة إذا وصلت الحرائق إلى مستودع المصرف الزراعي والذي يحتوي 150 طن من نترات الأمونيوم شديدة الإنفجار.

وأكد رئيس “بلدية الحفة”، أنه تم تسجيل حالتي وفاة نتيجة الحرائق، وأن المدينة تشتعل والناس باتت في الشوارع.

وناشد “رئيس البلدية”، السلطات المعنية بإرسال إطفائيات ومروحيات لإخماد النيران قبل اشتعال كامل مدينة الحفة.

واندلعت حرائق جديدة، منذ يومين، في عدة أحراش من جبال الساحل السوري، في مناطق اللاذقية وطرطوس وبعض مناطق حمص، ووصلت بعضها إلى المنازل السكنية.

وفي طرطوس، اندلعت الحرائق قرب مشتى الحلو والبارقية بريف طرطوس الشرقي، حيث أعلنت صفحات موالية السيطرة على بعض تلك الحرائق، لكنها لم تتمكن من إخماد الحريق الرئيسي، وعرضت صورًا لسيارات ومنازل طالتها النيران.

كما وشهدت منطقة رسيون وحبيت وغولمسية ونجلر بالبودي قرب مدينة جبلة والحفة ومناطق قرب القرداحة” كلماخو وبسيت وجبل العرين”، بالإضافة لمنطقتي الدعتور وقمين الفاخورة حرائق ضخمة لم تستطع فرق الإطفاء السيطرة عليها.

وأعلنت شركة كهرباء اللاذقية أنه بسبب اندلاع عدة حرائق في الجبال الساحلية ومنها ريف محافظة اللاذقية، قامت بقطع الكهرباء عن المناطق التي اندلعت حرائق كخطوة استباقية وحفاظًا على سلامة الشبكات الهوائية الكهربائية.

وشهد الشهر الماضي حرائق ضخمة التهمت غابات صلنفة بريف اللاذقية وصولًا إلى جبال مصياف بريف حماة الغربي، بالإضافة إلى مناطق في ريفي حمص وطرطوس، وبقيت فرق اطفاء عدة ايام وبمساعدة طائرات إيرانية حتى اخمدت الحرائق.

الجدير بالذكر أن موالي الأسد حمّلوا شبيحته في منطقة الساحل مسؤولية تعمّد إشعال الغابات بهدف بيع الحطب مع اقتراب فصل الشتاء والسيطرة على الأراضي المحروقة لتحويلها إلى أملاك خاصة وهو ما اعتاد عليه السكان في كل عام.

اترك تعليقاً