الأخبار

وفاة معتقل فلسطيني في سجون الأسد من سكان الغوطة الشرقية1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
أفادت مصادر إعلامية، بأن مخابرات نظام الأسد أبلغت ذوي أحد المعتقلين الفلسطينيين، من قاطني مدينة دوما في الغوطة الشرقية، بمقتله في سجونها، بعد قرابة أربعة أعوام على اعتقاله.

وقالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا، اليوم الأحد ، أن الشاب الفلسطيني “شادي محمد عمرين” قضى تحت التعذيب في سجون نظام الأسد، بعد اعتقاله منذ قرابة 4 سنوات، حيث تم تبليغ العائلة بوفاته.

ووفقاً للمجموعة اعتقل شادي على أحد حواجز قوات الأسد جنوب سورية، واقتيد حينها إلى الأفرع الأمنية في دمشق، وهو من سكان مدينة دوما بريف دمشق، ومن قرية طيرة حيفا في فلسطين.

ويشير فريق الرصيد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطيني سورية أن عمرين هو الضحية (621) من اللاجئين الفلسطينيين الذين قضوا في سجون النظام السوري.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها نهاية أب أن ما لا يقل عن 99 ألفًا و479 شخصًا لا يزالون قيد الاختفاء القسري على يد القوى المسيطرة في سوريا، منذ آذار 2011 وحتى آب 2020، منهم 84 ألفًا و371 مختفيًا لدى قوات نظام الأسد.

وبحسب بيانات الشبكة يصل عدد المعتقلين السوريين، إلى 148 ألفًا و191 معتقلًا على يد مختلف أطراف النزاع السوري، منهم 130 ألفًا و758 معتقلًا لدى نظام الأسد، وثمانية آلاف و648 معتقلًا لدى تنظيم “داعش”، وثلاثة آلاف و398 معتقلًا لدى ميليشيا “قسد.

اترك تعليقاً